رسم للمتهمين خلال الجلسة في محكمة انتورب الجنائية

النيابة البلجيكية تطلب السجن 15 سنة لزعيم مجموعة اسلامية متطرفة

طلبت النيابة العامة في بلجيكا الثلاثاء عقوبة السجن 15 سنة لفؤاد بلقاسم زعيم شريعة فور بلجيوم الاسلامية المتطرفة التي يشتبه بانها من ابرز مجندي الشبان للقتال في سوريا، ويحاكم 46 من عناصرها بتهمة الانتماء الى "منظمة ارهابية".

كما طلبت عقوبة السجن اربعة اعوام للبلجيكي جيوجن بونتينك (19 عاما) الذي امضى في سوريا ثمانية اشهر العام 2012 حتى اخرجه والده من هناك.

وقالت النائبة العامة آن فرنسين في مطالعتها التي استغرقت وقتا طويلا وبدات امس الاثنين ان "هدف شريعة فور بلجيوم هو قلب الدولة البلجيكية واحلال دولة اسلامية مكانها ومشاركته في القتال في سوريا يشكل وسيلة لتحقيق هذا الهدف".

واضافت ان عناصر المجموعة انضموا في سوريا الى الحركات الاكثر تطرفا مثل القاعدة والدولة الاسلامية مشيرة الى ان بعضهم "ارتكب جرائم مروعة".

وقد بدات محكمة مدينة انتويرب الاثنين محاكمة 46 شخصا، بينهم 38 غيابيا، من عناصر المجموعة.

وقد اشارت النائبة العامة امس الى ان شريعة فور بلجيوم "حضت على العنف من خلال بثها رسائل الكراهية".

وقد وصفت المجموعة التي اسسها شبان متطرفون في انتويرب العام 2010 بانها "ارهابية" مشيرة الى تنديدها بالنظم الديموقراطية الغربية والتظاهرات التي تحولت الى اعمال شغب في شوارع بروكسل وانتويرب واشرطة الفيديو الدعائية للافكار السلفية. 

وقد اعلنت المجموعة السلفية انها حلت نفسها قبل عامين لكن عناصرها يواجهون تهمة الاستمرار بتجنيد عشرات الشبان للقتال في سوريا.

ومن اصل 300 او 400 بلجيكي يشاركون في المعارك، هناك عشرة بالمئة من المحيطين او المقربين من هذه المجموعة السلفية، وفقا للسلطات البلجيكية.

ويحضر ثمانية من المتهمين من اصل 46 الجلسات في قصر العدل الذي يخضع لحراسة مشددة، بحسب مراسل فرانس برس.

يشار الى ان 38 اسلاميا من المجموعة يحاكمون غيابيا اذ انهم ما زالوا في سوريا او قتلوا هناك.