المرشحة عن البيئة مارينا سيلفا

مارينا سيلفا من مزارع المطاط الى الحلم بالرئاسة

المدافعة عن البيئة مارينا سيلفا التي تتمتع بحضور قوي وشعبية كبيرة قد تصبح اول رئيسة سوداء وتنتمي الى الطائفة الانجيلية في البرازيل، كانت عاملة في مزارع المطاط في منطقة الامازون ولم تتعلم الكتابة والقراءة قبل سن السادسة عشرة.

وهذه المرأة البالغة من العمر 56 عاما عملت خادمة ثم شبه راهبة ثم نقابية وناشطة في حزب العمال اليساري قبل ان تصبح عضوا في مجلس الشيوخ فوزيرة للبيئة في عهد الرئيس السابق لولا دا سيلفا (2003-2010).

وتعد هذه السيدة المتدينة في تنافسها مع الرئيسة الحالية ديلما روسيف لانتخابات الخامس من تشرين الاول/اكتوبر "بسياسة جديدة" خارج اطار الاحزاب الكبرى في الحكومة ولعبة التسويات.

وهي تعد بمزيد من الاجراءات الصارمة في الميزانية ومواصلة المعركة ضد التفاوت الاجتماعي.

وقد دفعها الى الترشح مقتل مرشح الحزب الاشتراكي البرازيلي ادواردو كامبوس في آب/اغسطس. وكانت تحالفت معه لمنصب نائب الرئيس لانها لم تتمكن من تسجيل حزبها الجديد في الوقت المناسب.

وقالت في تجمع انتخابي جرى اخيرا في ساو باولو معقل النشاط النقابي حيث بدأت عملها السياسي "سننتخب اول رئيسة سوداء للبرازيل".

ولدت مارينا سيلفا في 1958 في عائلة تعمل في مزارع المطاط في الامازون ولم تتعلم القراءة والكتابة حتى سن السادسة عشر وكانت زميلة تشيكو مينديس المدافع الشهير عن منطقة الامازون.

وفي سن العاشرة عملت في جمع المطاط ونجت عدة مرات من امراض خطيرة من بينها اللشمانيا. وبعد اصابتها بالتهاب الكبد الوبائي في شبابها غادرت قريتها لتتعالج في ريو برانكو عاصمة المنطقة حيث تعلمت القراءة وعملت خادمة لتؤمن احتياجاتها.

ودخلت الى الدير لتصبح راهبة وبقيت لاكثر من سنتين ثم تخلت عن الفكرة وقررت ان تعمل من اجل الفقراء.

وبدأت العمل النقابي مع منديس المدافع عن منطقة الامازون وشاركت معه في المقاومة السلمية "لجامعي المطاط" ضد ازالة الغابات. وفي الوقت نفس حصلت على شهادة جامعية في التاريخ.

فتحت فرعا للنقابة المركزية الوحيدة للعمال في منطقتها بمساعدة تشيكو منديس. وهذه النقابة كانت مرتبطة بحزب العمال الذي يقوده لولا. وقد نشطت فيه حتى 1988 بعد مقتل منديس.

وبصفتها عضوا في حزب العمال انتخبت عضوا في مجلس بلدية في ريو برانكو. وفي 1994 عندما كانت في السادسة والثلاثين اصبحت اصغر عضو في مجلس الشيوخ في تاريخ البرازيل.

وعند انتخاب لولا رئيسا في 2003، عينها وزيرة للبيئة ونجحت في منصبها هذا في الحد من انحسار الغابات.

وفي 2009 انسحبت من حزب العمال قائلة انها ترفض نموذج التنمية الذي يعتمد على تدمير الموارد الطبيعية.

واحدثت مارينا سيلفا مفاجأة في انتخابات 2010 عندما حصلت على حوالى 20% من الاصوات مع حزبها الصغير، حزب الخضر. وفي النهاية حلت في المرتبة الثالثة في حين فازت ديلما روسيف مساعدة لولا.

وهي تلقى تأييد الشباب بسبب مواقفها حول التنمية المستدامة.

وفي 2014 ارادت مجددا الترشح الى الرئاسة مع حزبها لكنها لم تحصل على اعتماد حزبها في الوقت المناسب لدى المحكمة الانتخابية وتحالفت بالنهاية مع ادواردو كامبوس.