وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيو

اقتراح فرنسي لمنع استخدام الفيتو في مجلس الامن في حالات "جرائم القتل الجماعي"

طرحت فرنسا الخميس في الامم المتحدة اقتراحا يرمي لمنع استخدام حق النقض في مجلس الامن في حالات "جرائم القتل الجماعي"، وهي مبادرة لا تلقى تأييدا واسعا لدى بقية شركائها في المجلس.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس لدى افتتاحه اجتماعا خصص للبحث في هذه المبادرة على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك "لدينا حسابات نقدمها امام الرأي العام. شعوبنا لا تفهم آلية عمل مجلس الامن" الذي يقف مشلولا امام جرائم القتل الجماعي.

ووافقه الرأي نظيره المكسيكي ميادي كوريبرينا الذي شارك في تنظيم هذا الاجتماع، مؤكدا ان "حق الفيتو ليس امتيازا بل هو مسؤولية".

ويرمي الاقتراح الفرنسي الى الحصول على تعهد من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، الصين وروسيا) التي تمتلك وحدها حق النقض، بعدم استخدام هذا الفيتو عندما يتعلق الامر بجرائم قتل جماعي (ابادة وجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية).

وتقول باريس ان هذا التعهد من شأنه ان يحول دون وقوف مجلس الامن مكتوف الايدي ازاء هكذا جرائم كتلك التي تحصل في سوريا.

وشاركت في هذا الاجتماع حوالى 20 دولة بينها الولايات المتحدة وبريطانيا والصين، وغابت عنه بالمقابل روسيا.

 

×