صورة ارشيفية

اسرائيل تحصل على غواصة جديدة فائقة التكنولوجيا

اعلن الجيش الاسرائيلي انه تسلم الثلاثاء غواصة المانية جديدة، هي الاحدث والاكثر تطورا في اسطوله والتي يامل بفضلها في "مضاعفة قدراته".

وقال الجنرال رام روتبرغ في بيان للجيش ان البحرية الاسرائيلية سيمكنها بهذه الغواصة، التي تكفلت المانيا بثلث ثمنها في اطار مساعدتها العسكرية لاسرائيل، "الذهاب الى الابعد والى الاعمق في المياه لفترات اطول من السابق".

الخبراء العسكريون الاسرائيليون يقولون ان الغواصات يمكن ان تشكل سلاح الضربة الثانية في حال هاجمت ايران اسرائيل بصواريخ غير تقليدية.

والغواصة دولفين، التي يملك الجيش الاسرائيلي بالفعل ثلاثا منها اقل قدرة على التحرك، يمكن تزويدها بصواريخ نووية.

يشار الى ان اسرائيل لم تعترف ابدا بامتلاكها ترسانة نووية. لكن خبراء عسكريين اجانب يقدرون ترسانتها هذه ب200 قنبلة ذرية وصواريخ بعيدة المدى.

رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الذي توجه الى ميناء حيفا (شمال) لاستقبال الغواصة قال "امام التحديات المتراكمة فاننا عازمون على الدفاع عن حدودنا البرية-- بحواجز-- والجوية -- بانظمة مضادة للصواريخ-- والبحرية بغواصات ووسائل اخرى".

واضاف ان "التهديدات التي تواجهنا من ايران ومن جماعات اسلامية اخرى ترغمنا على تعزيز انفسنا".

 

×