وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس خلال استقباله دفعة من اللاجئين العراقيين لدى وصولهم باريس

وصول دفعة جديدة من اللاجئين العراقيين الى فرنسا

وصل حوالى 150 لاجئا عراقيا السبت الى باريس حيث استقبلهم وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس كما اعلنت وزارته.

واوضح المتحدث باسم الخارجية رومان نادال في بيان ان هؤلاء اللاجئين الذين وصلوا الى مطار رواسي الباريسي "سافروا على متن طائرة استأجرتها السلطات الفرنسية ونقلت الى العراق اكثر من عشرة اطنان من المواد الانسانية بالتعاون مع منطقة بروفانس-الب-كوت دازور".

واحصيت خمس وعشرون عائلة بين هؤلاء اللاجئين المتحدرين من مختلف الاطياف العراقية بحسب وزارة الخارجية.

وهي ثاني دفعة من اللاجئين تأتي الى فرنسا. ففي 21 اب/اغسطس استقبلت فرنسا نحو اربعين لاجئا عراقيا.

وعلى غرار من سبقهم من مواطنيهم سيستقبل اللاجئون الجدد لدى اقرباء لهم او لدى عائلات مضيفة موزعة في كل ارجاء فرنسا بحسب الخارجية الفرنسية.

وقبل اسبوع اعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند اثناء زيارة خاطفة الى العراق "ان جسرا انسانيا حقيقيا" سيقام مع العراق لمساعدة اللاجئين العراقيين الراغبين في مغادرة بلادهم. واضاف "سنهتم بالحالات الاكثر معاناة من العائلات التي لها روابط مع فرنسا وتريد المجيء لبعض الوقت لتلجأ لدى اقربائها".

وفي مطلع ايلول/سبتمبر دعت جمعية مساعدة الاقليات في الشرق وزارة الخارجية الى "تبسيط وتسريع الاجراءات" لمسيحيي العراق المرشحين للجوء الى فرنسا هربا من جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية.

وبحسب الجمعية فان عشرة الاف مسيحي عراقي قدموا طلبات تأشيرة الى القنصلية الفرنسية العامة في اربيل عاصمة اقليم كردستان العراقي.

ويغرق العراق في حالة من الفوضى منذ بدء هجوم المتمردين السنة بقيادة جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية في التاسع من حزيران/يونيو، والذي توسع مطلع اب/اغسطس الى شمال العراق.

 

×