مقاتلو الدولة الاسلامية في الرقة في سوريا

بدء محاكمة اسلامي متطرف في المانيا بتهمة القتال في سوريا

بدات الاثنين في المانيا محاكمة اسلامي متطرف الماني بتهمة القتال مع تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، وسط مطالبات باتخاذ اجراءات اكثر تشددا للحؤول دون شن التنظيم هجمات في اوروبا.

واتهم كريشنيك بريشا (20 عاما) المتحدر من كوسوفو والمولود في فرانكفورت بالانتماء الى شبكة ارهابية اجنبية، في اول محاكمة من هذا النوع ترتبط بالتنظيم المتطرف في المانيا.

ويمكن ان يواجه بريشا عقوبة السجن عشر سنوات في حال ادانته المحكمة العليا في فرانكفورت.

وبدات المحاكمة وسط اجراءات امنية مشددة وعلى خلفية حملة يشنها الغرب ازاء التهديد الذي يمثله المواطنون الذين يعودون من القتال في سوريا والعراق حيث تلقوا تدريبا واكتسبوا خبرة ميدانية.

ويقول الادعاء ان بريشا سافر الى سوريا مرورا بتركيا في تموز/يوليو 2013 برفقة اسلاميين اخرين للمشاركة في القتال .

واضاف ان بريشا تلقى فور وصوله تدريبا على السلاح واوكلت اليه مهام حراسة واسعاف طبي.

وجلس بريشا الضخم البنية وقد اطلق لحية طويلة وارتدى تي شيرت اسود وبنطلونا رياضيا رماديا دون ان يبدو عليه اي انفعال خلال الجلسة.

ويشتبه في مشاركته خلال الاشهر الستة التي امضاها في سوريا في ثلاث معارك على الاقل ضد الجيش النظامي السوري.

وعاد بريشا الى المانيا لاسباب تجهلها السلطات الالمانية في كانون الاول/ديسمبر 2013 واوقف في مطار فرانكفورت.

ويقول الادعاء ان لا دليل على انه كان يخطط لشن هجوم في المانيا.

الا ان المحققين ياملون في كشف اكبر قدر ممكن من المعلومات حول طريقة مل تنظيم الدولة الاسلامية في اوروبا قبل صدور الحكم المتوقع اواخر تشرين الثاني/نوفمبر.

وتأتي المحاكمة وسط قلق السلطات من ان المقاتلين العائدين قد ينقلون المعركة الى اوروبا.

 وتؤكد السلطات ان نحو 400 الماني توجهوا الى سوريا والعراق للقتال في صفوف المتطرفين.

وكان وزير الداخلية توماس دو ميزيير اعلن الجمعة حظر اي انشطة لدعم "الدولة الاسلامية" ومن ضمنها تجنيد مقاتلين والدعاية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال "يجب ان نمنع الاسلاميين المتطرفين من نقل الجهاد الى مدننا".

وفتح القضاء الالماني 140 تحقيقا جنائيا  ضد مقاتلين مفترضين او مؤيدين للدولة الاسلامية، حسب مجلة "دير شبيغل" الاثنين.

وبدا في باريس الاثنين مؤتمر دولي لتنسيق التعبئة ضد التنظيم المتطرف.

 

×