مقاتلون من البشمركة الاكراد على الخطوط الامامية للمعارك مع تنظيم "الدولة الاسلامية" في يانغجي

سي.آي.ايه تقدر عدد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية بين 20 الف و31500

اعلنت وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية الخميس ان عدد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق "يتراوح بين20 الفا و31 الفا و500" مقاتل، في تقديرات جديدة تزيد باضعاف عن تقديراتها السابقة البالغة 10 الاف مقاتل.

وقال راين تراباني المتحدث باسم السي آي ايه لوكالة فرانس برس ان "تقديرات السي آي ايه هي ان تنظيم الدولة الاسلامية يجمع ما بين 20 ألفا و31500 مقاتل في العراق وسوريا، وذلك استنادا الى دراسة جديدة لتقارير كل مصادر الاستخبارات بين ايار/مايو وآب/اغسطس".

واضاف "قبلا كنا نحصي 10 الاف مقاتل على الاقل".

واوضح ان الوكالة تعزو هذه الزيادة الى عملية "تجنيد اكثر زخما منذ شهر حزيران/يونيو بعد الانتصارات الميدانية واعلان دولة الخلافة" في منطقة مترامية على جانبي الحدود السورية العراقية.

 

- البنتاغون يعلن ان طائرات اميركية ستشن ضربات انطلاقا من اربيل -

وقبل ذلك افاد مسؤولون في وزارة الدفاع الاميركية الخميس ان الولايات المتحدة ستبدأ بنشر قسم من طائراتها العسكرية في اربيل في كردستان العراق، تمهيدا لشن ضربات جوية تكون "اكثر هجومية" على مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميرال جون كيربي ان البنتاغون يريد "تقديم دعم جوي اكثر هجومية الى قوات الامن العراقية".

واضاف المتحدث الاميركي انه في اطار تكثيف القصف الجوي الذي بدأ في الثامن من آب/اغسطس، فان طائرات عسكرية اميركية ستقلع من مدينة اربيل عاصمة كردستان العراق.

من جهته، قال مسؤول اخر في البنتاغون طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس ان الطائرات التي ستقلع من اربيل ستكون طائرات مطاردة غير قادرة على الطيران لمسافات طويلة من دون التزود بالوقود، بعكس الطائرات المقاتلة المستخدمة لقصف مواقع على الارض.

ومنذ مطلع آب/اغسطس شنت الطائرات الاميركية اكثر من 150 غارة ضد مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية غالبيتها لحماية سد الموصل الاستراتيجي شمال العراق على بعد 130 كيلومترا غرب اربيل.

واضاف المتحدث كيربي ان ال475 مستشارا عسكريا اضافيا الذين اعلن اوباما عزمه على ارسالهم الى العراق سيصلون "دون ادنى شك خلال الاسبوع المقبل".

الا انه حرص على القول ان "لا مجال لتورطهم في المعارك".

واوضح ايضا ان من بين ال475 مستشارا هناك 125 منهم سيتمركزون في اربيل للمساعدة في العمليات الجوية.

وبعد وصول المستشارين الجدد ال475 الى العراق يرتفع عدد الجنود الاميركيين الموجودين حاليا في العراق الى 1600.

وتأتي هذه التصريحات غداة اعلان الرئيس الاميركي باراك اوباما عن إطلاق حملة "بلا هوادة" ضد تنظيم الدولة الاسلامية بما في ذلك عبر تنفيذ ضربات جوية في سوريا كما في العراق.

والخميس تعهدت عشر دول عربية هي دول الخليج ومصر ولبنان والاردن والعراق، التزامها العمل مع الولايات المتحدة على محاربة تنظيم الدولة الاسلامية، وذلك في ختام اجتماع اقليمي عقد في جدة بحضور وزير الخارجية الاميركي جون كيري.