×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

الديموقراطيون في مجلس الشيوخ الاميركي يطالبون بتسليح المعارضة السورية المعتدلة

دعا الديموقراطيون في مجلس الشيوخ الاميركي الاربعاء الى تسليح وتدريب المعارضة السورية المعتدلة، وذلك قبل ساعات من الاعلان المرتقب للرئيس الاميركي باراك اوباما عن استراتيجيته لمواجهة تنظيم "الدولة الاسلامية".

وقال زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ هاري ريد في تصريح صحافي "علينا ان نقوم بتجهيز وتدريب المعارضين السوريين والمجموعات الاخرى في الشرق الاوسط التي تحتاج الى المساعدة".

وجاء كلام ريد غداة لقاء جمعه بالرئيس الاميركي باراك اوباما الذي عرض له الخطوط العريضة لاستراتيجيته امام ثلاثة اعضاء اخرين من قادة الكونغرس الاميركي.

واضاف ريد "لقد حاول الرئيس في السابق الحصول على موافقتنا على الامر، وعلينا ان نعطيه هذه الموافقة اليوم. الامر لا يكلف شيئا وهناك مال متوافر لهذا الغرض".

وتابع السناتور الديموقراطي "هذا سيتيح للرئيس تجهيز المتمردين".

من جهتها قالت زعيمة النواب الديموقراطيين في مجلس النواب نانسي بيلوسي في تصريح صحافي امام مبنى الكابيتول "اؤيد تدريب السوريين المعتدلين لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية"، مضيفة "المشكلة ليست في تأمين المال بل في الحصول على الموافقة" البرلمانية.

الا ان الجمهوريين يفضلون انتظار ما سيقوله الرئيس اوباما قبل اتخاذ قرار بشأن التصويت على الامر داخل مجلسي الكونغرس وهو امر يكون عادة معقدا بسبب النزاعات داخل المجلسين.

ويريد الديموقراطيون ان يتم التصويت على تسليح المعارضة السورية في اطار التصويت على قانون المالية الذي سيعرض الخميس على مجلس النواب لكسب الوقت.

الا ان النائب المكلف بهذا القانون هال روجرز حرص على القول انه لا يمكن ضم اجراء "خلافي" في اطار هذا القانون. ومن المقرر ان يجتمع الجمهوريون الخميس لمناقشة الامر.

وسخر مسؤول جمهوري الاربعاء من التهافت المفاجىء للرئيس اوباما لمساعدة المعارضة السورية، مشيرا الى ان الرئيس الاميركي سبق ان اعلن في ايار/مايو خطة لمساعدة المعارضة السورية لم يقم مجلس الشيوخ بغالبيته الديموقراطية باجراء اللازم لوضعها موضع التنفيذ.

 

×