صورة من الارشيف لاحدى حملات التلقيح ضد شلل الاطفال

قتيل في هجوم على فريق حملة تلقيح ضد شلل الاطفال في باكستان

قتل مسلحون الاربعاء شرطيا يواكب فريقا طبيا في حملة تلقيح ضد شلل الاطفال في المناطق القبلية بشمال غرب باكستان، التي تعتبر البؤرة الاولى لهذا المرض في العالم على ما اعلنت السلطات المحلية.

واطلقت السلطات الباكستانية اواخر اب/اغسطس حملة جديدة للتلقيح ضد شلل الاطفال في هذه المناطق، لكن فريقا من الملقحين استهدف في قطاع باجور.

وقال شاه نسيم خان وهو مسؤول كبير في الادارة المحلية لوكالة فرانس برس "ان عنصرا من الشرطة القبلية يواكب طاقما طبيا مكلفا التلقيح ضد شلل الاطفال قتل في هجوم على فريقه"، موضحا  ان الطاقم الطبي سالم.

وكانت منظمة الصحة العالمية اعلنت في مطلع ايار/مايو الماضي حالة "الطوارئ الصحية العامة" في العالم بسبب انتشار شلل الاطفال في بلدان مختلفة انطلاقا من سوريا والكاميرون وباكستان.

ومنذ بداية العام فان 80% من حالات شلل الاطفال التي تم احصاؤها في العالم سجلت في باكستان حيث احصيت 117 اصابة حى الان في 2014 مقابل 93 في السنة السابقة.

وتتركز هذه الاصابات في المناطق القبلية التي تعتبر معقلا لطالبان على تخوم افغانستان.

لكن عداء المتمردين الاسلاميين وبعض الائمة الذين يعتقدون ان اللقاح يحتوي على عناصر خنزير او انه يتسبب بالعقم، وحتى انهم يتهمون الملقحين بانهم جواسيس يعملون لحساب الغرب، ادى الى تعقيد عملية القضاء على هذا المرض.

وقتل 58 شخصا على الاقل في هجمات معادية لحملات التلقيح ضد شلل الاطفال منذ كانون الاول/ديسمبر 2012 في باكستان وبخاصة في شمال غرب البلاد.

 

×