×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

واشنطن "قلقة للغاية" ازاء "التهديد الخطير" لبوكو حرام في نيجيريا

اعربت الولايات المتحدة الخميس عن "قلقها الشديد" ازاء "التهديد الخطير" الذي تمثله جماعة بوكو حرام الاسلامية المسلحة التي استولت على قطاعات كاملة من الاراضي في شمال شرق نيجيريا.

واعلنت مساعدة وزير الخارجية الاميركي لشؤون افريقيا ليندا توماس-غرينفيلد اثناء زيارة الى ابوجا "نحن قلقون للغاية حيال احتمال سقوط مدينة باما وحيال المخاطر من وقوع هجمات في مايدوغوري حيث سيدفع السكان ثمنا باهظا".

وتقدم المتمردون الاسلاميون بطريقة خاطفة في الاسابيع الاخيرة مكبدين الجيش سلسلة من الهزائم واستولوا على بلدات عدة. وهم يهددون الان بمحاصرة مايدوغوري ومهاجمتها وهي عاصمة ولاية بورنو (شمال شرق).

واستولوا هذا الاسبوع على باما، ثاني مدينة في ولاية بورنو، بحسب سكان، لكن الجيش النيجيري ما زال يزعم انه يسيطر على المدينة.

واعتبرت توماس-غرينفيلد ان "كل هذه الاحداث مثيرة للقلق الشديد وتزداد خطورة كل يوم".

واضافت الدبلوماسية الاميركية ان "سمعة الجيش النيجيري على المحك. لكن مستقبل نيجيريا واطفالها خصوصا في خطر".

وبحسب شهادات عدة، فان جنودا نيجيريين فروا مرارا واحيانا بالمئات اثناء هجمات بوكو حرام.

وارسلت الولايات المتحدة في الربيع اختصاصيين في مجال الاستخبارات وتجهيزات المراقبة الجوية لمساعدة نيجيريا على العثور على نحو 200 شابة خطفن في مدرسة في شيبوك (شمال شرق) في ابريل ولا يعرف عنهن شيء.

وستعلن واشنطن قريبا اطلاق برنامج كبير لتامين الحدود يشمل نيجيريا وجيرانها الكاميرون وتشاد والنيجر، بحسب توماس-غرينفيلد.