عنصر امن افغاني في مكان تفجير انتحاري في غزنة الخميس

حركة طالبان تقتل 13 عنصرا في قوات الامن الافغانية

اسفر هجوم لطالبان على مجمع حكومي في افغانستان الخميس عن مقتل 13 عنصرا في قوات الامن واصابة 60 شخصا على الاقل بجروح في تفجير شاحنة عند مدخله اعقبته مواجهات استمرت ساعات كما قال مسؤولون.

وقتل 20 متمردا كانوا مسلحين برشاشات وقاذفات قنابل في الهجوم على قاعدة للاستخبارات في ولاية غزنة الاكثر اضطرابا في افغانستان.

ويشير الهجوم الى الوضع الامني غير المستقر في البلاد الناجم عن ازمة سياسية بسبب خلاف حول نتائج الانتخابات الرئاسية في وقت تستعد قوات الحلف الاطلسي للانسحاب من افغانستان.

واعلنت طالبان مسؤوليتها عن تفجير الشاحنة عند مدخل المجمع ما ادى الى تحطم زجاج المباني المجاورة واسفر عن مواجهات بين قوات الشرطة والجيش والمهاجمين.

وصرح اسد الله انصافي نائب قائد شرطة غزنة لوكالة فرانس برس "بعد معارك استمرت ثلاث ساعات قتلت قوات الامن 19 مهاجما".

وقتل في الهجوم 13 عنصرا في قوات الامن.

واضاف ان "انفجار الشاحنة كان قويا جدا وادى الى تحطم زجاج المنازل والمحلات القريبة من المجمع".

وصرح طبيب في مستشفى غزنة لوكالة فرانس برس حيث يعالج الجرحى ان 60 شخصا بينهم مدنيون نقلوا اليه.

واضاف ان 15 شخصا في حال الخطر.

والخلاف حول الاقتراع ساهم في تكثيف حركة طالبان هجماتها في جنوب وشرق البلاد وشهدت عدة ولايات قريبة من العاصمة كابول اضطرابات.

ويؤكد كل من المرشحين للانتخابات الرئاسية اشرف غني وعبدالله عبدالله الفوز في اقتراع حزيران/يونيو الماضي.

واجتمع قادة حلف شمال الاطلسي الخميس للبحث في مسالة دعم وتمويل قوات الامن الافغانية بعد انسحاب كافة القوات القتالية الاجنبية من البلاد بحلول نهاية العام الحالي.

 

×