وزيرة الاقتصاد والتجارة والصناعة المعينة يوكو اوبوشي في طوكيو

رئيس الوزراء الياباني يجري تعديلا على حكومته

اجرى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الاربعاء تعديلا وزاريا لاعطاء نشاط حكومته زخما جديدا بعد 20 شهرا في الحكم.

واحتفظ ستة من وزراء الحكومة السابقة بمناصبهم، منهم تارو اسو في وزارة المالية واكيرا اماري في التنمية الاقتصادية وفوميو كيشيدا في الخارجية.

 وانضمت الى الفريق الحكومي خمس نساء، منهن وزيرة الاقتصاد والتجارة والصناعة يوكو اوبوشي التي تناهز الاربعين من العمر.

واحتفظ الامين العام والمتحدث باسم الحكومة يوشيهيد سوغا بمنصبه ايضا وكذلك وزير النقل اكيهيرو اوتا.

وهذه هي المرة الاولى منذ عودته الى الحكم التي يجري فيها شينزو آبي تغييرا في الحكومة، بنية قلب وضع يميل الى التراجع على مستوى الشعبية.

كما يسعى الى التركيز اكثر على تنفيذ الاولويات التي حددها شخصيا لدى تسلمه رئاسة الحكومة، لكنها بقيت حبرا على ورق.

وينطوي تطعيم فريقه بالعنصر النسائي (خمس نساء من 19 عضوا بمن فيهم شينزو آبي) على قيمة رمزية، فيما يدعو المؤسسات الى منح النساء مزيدا من المسؤوليات حتى لو انهن لم يتسلمن حقائب من الدرجة الاولى، ما عدا اوبوشي في الاقتصاد والتجارة وساناي تكايشي للشؤون الداخلية.

وعهد  شينزو آبي بمنصب جديد يختص بتنمية المناطق الى وزير الدفاع السابق شيغيرو ايشيسبا الذي سيتخلى عن منصبه امينا عاما للحزب الليبرالي الديموقراطي الذي يرأسه آبي.

وفي موازاة اعادة تنظيم الحكومة، قرر آبي ان يستبدل الوزراء الاساسيين في تشكيلته التي تهيمن تقريبا من دون اي معارضة منظمة على الحياة السياسية اليابانية. واصبح وزير العدل السابق ساداكازو تانيغاكي الامين العام للحزب الليبرالي الديموقراطي.

ومع هؤلاء الوزراء الجدد، يريد شينزو آبي ان ينجز تتمة المهمة التي بدأها في كانون الاول/ديسمبر 2012 والتي تميزت خصوصا بتدابير اقتصادية اشتهرت بتسمية ابينوميكس.

وعلاوة على السخاء في الميزانية والمرونة النقدية الكبيرة، تعتبر مسألة اجراء اصلاحات بنيوية مهمة امرا ملحا.

وينوي شينزو آبي ايضا تعزيز القوة الدبلوماسية لليابان في ظرف متوتر على صعيد الجيواستراتيجي في اسيا وازمات كثيرة في الغرب والشرق الاوسط.