اوزيل مع اردوغان خلال زيارة الى ضريح أتاتورك

الجيش التركي يحذر انه سيفعل كل ما يلزم للحفاظ على "خطوطه الحمراء" في محادثات السلام مع الاكراد

حذر قائد الجيش التركي نجدت اوزيل بان الجيش سيفعل كل ما يلزم اذا لم يتم احترام "خطوطه الحمراء" في محادثات السلام مع المتمردين الاكراد. 

وتاتي تصريحاته وسط تكثيف الحكومة التركية جهودها لاستئناف محادثات السلام المتعثرة مع حزب العمال الكردستاني الذي بدأ تمرده في 1984  في جنوب شرق البلاد بهدف الحصول على حكم ذاتي للاكراد. 

وقال اوزيل "لقد اوضحنا اننا سنفعل ونقول كل ما يلزم في حال جرى تجاوز الخطوط الحمراء" التي تشمل "وحدة اراضي" تركيا. 

وتابع اثناء حفل استقبال للرئيس الجديد رجب طيب اردوغان في قصر كانكايا للرئاسة بمناسبة عيد النصر الذي تحتفل خلاله تركيا بمعركتها الاخيرة من اجل الاستقلال، "نحن نخوض هذا القتال منذ 30 عاما".

وبدأ اردوغان محادثات سلام سرية مع عبدالله اوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني في 2012 لانهاء النزاع الذي اودى بحياة نحو 45 الف شخص خلال ثلاثة عقود. ولم يشارك الجيش في هذه المحادثات. 

واعلن المتمردون وقفا لاطلاق النار في اذار/مارس 2013 الا ان محادثات السلام توقفت في ايلول/سبتمبر بعد اعلان المتمردين تعليقهم خروجهم من الاراضي التركية احتجاجا على عدم تطبيق انقرة لاصلاحات. 

وتسعى انقرة الان الى استئناف محادثات السلام مع الحزب الذي تعتبره تركيا وحلفاؤها منظمة ارهابية. 

الا ان اوزيل اعرب عن اسفه لعدم قيام الحكومة باطلاع الجيش على خارطة طريق المحادثات، وقال ان الجيش يتابع تطورات المحادثات من خلال "الاعلام". 

وقال "الحكومة لديها سياسة تتبعها، ولكننا لا نعلم اي شيء عن خارطة الطريق. نحن غير مشاركين. واتمنى لو انهم طلبوا راينا". 

وفي كلمة الخميس عقب تنصيبه وعد اردوغان بدفع عملية السلام التي وصفها بانها "اولوية". 

وصرح اوجلان في وقت سابق من هذا الشهر ان تركيا تقف على ابواب "تطورات تاريخية"، وان النزاع "اقترب من النهاية". 

وصادق البرلمان التركي على قانون يهدف الى تسهيل عملية التفاوض مع الاكراد.

 

×