زعيم بوكو حرام ابوبكر شيكاو

بوكو حرام تحاول تفجير جسر يربط بين الكاميرون ونيجيريا

حاول مقاتلو جماعة بوكو حرام الاسلامية النيجيرية عبثا تفجير جسر يربط بين الكاميرون ونيجيريا بعد السيطرة على مدينة غمبورو نغالا النيجيرية وفق ما علمت فرانس برس من مصادر امنية كاميرونية.

وقال شرطي كاميروني ان "بوكو حرام كانت تريد تفجير الجسر الذي يربط فوتوكول (اقصى شمال الكاميرون) بغمبورو".

وهاجم الاسلاميون النيجيريون بلدة غمبورو نغالا متسببين في تقهقر العسكريين النيجيريين الى فوتوكول.

وقال الشرطي طالبا عدم ذكر اسمه انهم بعد السيطرة على غمبورو نغالا حاولوا تفجير جسر يشكل الحدود بين البلدين.

واوضح "لم يكن ذلك سهلا ووقع تبادل اطلاق نار كثيف مع عناصرنا" مؤكدا ان "العسكريين الكاميرونيين تفوقوا واستعادوا سيارة بيك-آب (الاسلحة المثبتة عليها) وضعها عناصر بوكو حرام على الجسر".

واضاف ان "الهدوء يسود لكن عناصرنا ما زالوا في حالة تأهب وقد نفذت ذخيرة المهاجمين امس (الاثنين) لكنهم ربما يكونوا بصدد التزود بها مجددا".

وقال ان الاسلاميين قاموا باستعراض الثلاثاء في شوارع غمبورو وفي مكالمة هاتفية مع فرانس برس من كانو (شمال نيجيريا) قال بعض السكان ان رجال بوكو حرام احتلوا مركز شرطة وثكنة ومركز تدريب مهني.

وقال المصدر الامني الكاميروني ان "العسكر النيجيريين الحاضرين اثناء الهجوم على غمبورو قاوموا وقتا طويلا قبل الانسحاب لان المهاجمين كانوا اكثر عددا".

وافاد "انهم قضوا ليلتهم في مقر الجمارك (الكاميرونية) في فوتوكول".

ويبدو الجيش النيجيري عاجزا على احتواء هجمات اسلاميين بوكو حرام لاسيما في البلدات الحدودية.

وفر حوالى 500 جندي نيجيري مساء الاحد تحسبا من تعديات جماعة بوكو حرام الاسلامية المسلحة ولجأوا الى اقصى شمال الكاميرون وفق ما افاد ضابط، وعادوا الى نيجيريا ليل الاثنين الثلاثاء.