×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

الامم المتحدة تحذر من ان "الحرب" على ايبولا قد تبقى ستة اشهر

حذر منسق الامم المتحدة لعمليات مكافحة فيروس ايبولا الطبيب ديفيد نابارو الاثنين في سيراليون من ان مكافحة هذا الوباء في افريقيا الغربية "حرب لم يتم الفوز بها بعد" وقد تدوم ستة اشهر.

وعبر نابارو في مؤتمر صحافي عن اسفه لتعليق شركات طيران عديدة رحلاتها مع البلدان المصابة ما يجعل مهمة الامم المتحدة "اصعب بكثير" او حتى "مستحيلة".

وقال "اننا نعمل على تدابير استثنائية على مدى ستة اشهر من اجل ضبط المرض بسرعة"، مؤكدا "ان وباء ايبولا يتقدم ايضا في اماكن كثيرة من البلاد".

وتشير اخر حصيلة لمنظمة الصحة العالمية حتى 20 اغسطس الى 1427 وفاة بسبب ايبولا من اصل 2615 اصابة احصيت في افريقيا الغربية.

وشدد على ان مكافحة ايبولا "ليست معركة بل حربا تتطلب ان يعمل الجميع سويا بشكل قاس وفعال. آمل ان ينتهي ذلك في غضون ستة اشهر لكن علينا مواظبة (العمل) حتى النهاية".

واضاف الطبيب البريطاني الاخصائي في علم الاوبئة "هل نحن بصدد خسارة (المعركة) ام كسبها ؟ كل ما استطيع قوله هو اننا لم نفز بها بعد".

ولفت الى ان "القرار الممكن فهمه الذي اتخذته بعض شركات الطيران بعدم تسيير رحلات الى فريتاون ومنروفيا او كوناكري كان له وقع هائل على قدرة الامم المتحدة في نقل طاقم او معدات".

وقال نابارو "اضيف الى تفهمي طلبا حازما جدا الى الجميع لمساعدتنا على ايجاد وسيلة ليبقى هناك شركات طيران تقوم برحلات الى هذه العواصم كي نتمكن من القيام بعملنا على نحو صحيح".

واستطرد "علينا ان نفعل ذلك سويا. وذلك غير ممكن مع هذا المنع (للرحلات)".

من جهته اكد المدير المساعد لمنظمة الصحة العالمية للامن الصحي الدكتور كيجي فوكودا مجددا ان منظمة الصحة "لا تؤيد اي حظر جوي عام مع اقرارها بالمخاوف التي يشعر بها الناس".

وذكر "بان الاحتمال ضئيل جدا بان يصاب الطيارون والطواقم الاخرى وكذلك الركاب بايبولا".

 

×