×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
إعدام مصري علناً

العفو الدولية: إعدام مصري علناً يظهر إنزلاق ليبيا نحو الفوضى

قالت منظمة العفو الدولية اليوم الجمعة إن قيام جماعة مسلحة باعدام مصري علنا في شرق ليبيا هذا الشهر يبرز انزلاق أجزاء من البلاد إلى العنف وغياب القانون.

ووصفت المنظمة شريط فيديو يصور قتل المصري ويدعى محمد أحمد محمد في ملعب لكرة القدم بمدينة درنة بأنه "صادم". وقالت إنها تأكدت من مصادر في المدينة أن الاعدام تم يوم 19 أغسطس آب.

وقالت المنظمة إن مسلحين ملثمين اقتادوا الضحية إلى الملعب في شاحنة صغيرة ثم تلا أحدهم في حضور جمهور بيانا بإدانته بطعن ليبيي حتى الموت وسرقته. وجاء في البيان إن أسرة القتيل رفضت العفو عنه.

وأضافت منظمة العفو الدولية في صفحتها على الإنترنت أن شقيق القتيل أطلق النار بعد ذلك من مسدس على الرجل من الخلف فأرداه قتيلا.

وكان الفيديو نشر على مواقع للتواصل الاجتماعي وقالت المنظمة إن الجماعة التي أصدرت الحكم وأشرفت على التنفيذ تسمي نفسها مجلس شورى شباب الإسلام.

وقالت حسيبة حاج صحراوي نائبة مدير منظمة العفو الدولية للشرق الأوسط وشمال افريقيا "بتنفيذ عملية القتل غير المشروعة هذه تحققت أسوأ مخاوف عامة الليبيين الذين وجدوا أنفسهم في بعض مناطق البلاد عالقين بين مطرقة الجماعات المسلحة عديمة الرحمة وسندان دولة فاشلة."

وأضافت "من شأن مثل هذه الأفعال أن تقود إلى ارتكاب المزيد من انتهاكات حقوق الإنسان في درنة التي لا تتوفر فيها مؤسسات تابعة للدولة يمكن لسكانها اللجوء إليها ما جعلهم بالتالي غير قادرين على الاحتكام إلى القضاء أو الحصول على حماية فعالة من الانتهاكات."

وتابعت "يتعين على السلطات الليبية يساندها المجتمع الدولي أن تتصدى بشكل عاجل للانهيار المستمر لسيادة القانون والنظام في درنة وغيرها من المناطق عقب سقوط نظام العقيد (معمر) القذافي" عام 2011. 

 

×