وزير العدل الاميركي اريك هولدر خلال زيارته فيرغسن

وزير العدل الاميركي يزور بلدة فرغسن في محاولة لتهدئة الاحتجاجات

وصل وزير العدل الاميركي اريك هولدر الى فرغسن (وسط) الاربعاء في محاولة لتهدئة سكان هذه البلدة التي تشهد منذ اكثر من عشرة ايام احتجاجات على خلفية مقتل شاب اسود برصاص شرطي ابيض في حادث اخرج الى العلن التوترات العرقية في المجتمع الاميركي.

وحاول هولدر، وهو بدوره اميركي من اصل افريقي، تضميد جراح هذه البلدة الواقعة في ضاحية مدينة سانت لويس بولاية ميزوري بالكلام مع سكانها والجلوس مع بعضهم وتناول كأس معهم او بمصافحة البعض الآخر وعناق البعض الآخر، وذلك بتكليف من الرئيس باراك اوباما.

وقال وزير العدل، ارفع مسؤول في الادارة الاميركية يزور فرغسن منذ بدأت الاضطرابات فيها، انه يأمل من هذه الزيارة "ان يكون لها اثر مهدئ في البلدة" التي تشهد يوميا احتجاجات سلمية واخرى عنيفة على خلفية مقتل الشاب الاسود الاعزل مايكل براون (18 عاما) برصاص شرطي ابيض في 9 آب/اغسطس.

وفي جلسة مغلقة عقدت الاربعاء بدأت هيئة محلفين في مقاطعة سانت لويس دراسة هذه القضية لتحديد ما اذا كان هناك ما يستدعي اطلاق ملاحقات قضائية بحق الشرطي الذي اطلق النار على الشاب الاعزل ام لا. ولكن قرار هذه الهيئة لن يصدر سريعا وقد يستغرق الامر حتى منتصف تشرين الاول/اكتوبر، بحسب ما قال المدعي العام في سانت لويس روبرت ماكولوك.

وكان وزير العدل وعد الثلاثاء عشية زيارته لفرغسن بان يكون التحقيق في هذه القضية "كاملا ونزيها ومستقلا".

والاربعاء لدى وصوله الى البلدة اكد الوزير للمسؤولين المحليين وطلاب في جامعة فلوريسانت فالي ان "مدعين عامين سيجرون تحقيقا لا لبس فيه" لتبيان ما اذا كان الشرطي الذي قتل براون تصرف بدوافع عنصرية.

وسيلتقي الوزير ايضا في فرغسن عائلة براون ومحققي مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي).

وخلال لقاء جمعه بعدد من السكان في احد مطاعم البلدة طلب هولدر من "مواطني فرغسن الذين يعبرون بسلمية عن حقهم في التظاهر بالانضمام الى قوات الامن في مكافحتها لمرتكبي اعمال النهب والتخريب وكل اولئك الساعين الى زرع بذور الفتنة وتأزيم الوضع".

وكان هولدر اكد الثلاثاء انه "لكي تبدأ عملية المصالحة يجب قبل كل شيء ان تتوقف اعمال العنف في شوارع فرغسن"، مشددا على ان هذه الاعمال التي نسبها الى مجموعة صغيرة من الاشخاص الآتين من خارج فرغسن "تسيء كثيرا الى قضية العدالة بدلا من ان تفيدها".

من جهة ثانية اعلنت شرطة مقاطعة سانت لويس انها علقت مهام سرجنت بسبب تصرفه "غير الملائم"، مشيرة الى انها اتخذت هذا الاجراء بحقه بعدما صوب فوهة بندقيته باتجاه "متظاهر سلمي".

 

×