رضى فراجي دانا وزير العلوم والبحث والتكنولوجيا يتحدث امام البرلمان

مجلس الشورى الايراني يحجب الثقة عن وزير مقرب من الاصلاحيين

حجب مجلس الشورى الايراني الذي يهيمن عليه المحافظون، الثقة الاربعاء عن وزير العلوم القريب من الاصلاحيين، آخذا عليه انه عين في مكتبه مسؤولين شاركوا في الحركة الاحتجاجية على اعادة انتخاب الرئيس السابق محمود احمدي نجاد في 2009.

فقد عزل مجلس الشورى رضى فراجي دانا وزير العلوم والبحث والتكنولوجيا المسؤول خصوصا عن الجامعات، على اثر مذكرة لحجب الثقة على رغم الدعم الذي قدمه له الرئيس حسن روحاني المعتدل.

وبعد عزله، عين فراجي داني الذي يعتبر واحدا من الوزراء الاكثر شعبية في الحكومة، مستشارا رئاسيا للعلوم والتربية، ومحمد علي نجفي وزيرا بالوكالة، كما ذكر موقع الرئاسة.

ورضى فراجي دانا الذي عين في خريف 2013، هو اول وزير تحجب عنه الثقة.

وقد انبرى الاصلاحيون والمعتدلون في الايام الاخيرة للدفاع عما قام به، متهمين المحافظين المتشددين بالسعي الى اضعاف الحكومة.

واخذ عليه النواب المحافظون انه عين في مكتبه مسؤولين شاركوا في الحركة الاحتجاجية في 2009. واعتقل آنذاك الاف المتظاهرين والمسؤولين السياسيين والناشطين والصحافيين.

واتهم النواب هذا الوزير ايضا بأنه اعاد الى الجامعات طلبة صرفتهم السلطات "لأسباب اخلاقية وسياسية"، وبأنه يتمتع بدعم وسائل اعلام "معادية للثورة" باللغة الفارسية في الخارج.

وبعد حوالى ست ساعات كانت صاخبة احيانا، وافق 145 من 270 نائبا موجودا (من 290) على حجب الثقة، في مقابل 110 ساندوا فراجي، وامتناع 15 عن التصويت.

وكان رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني حاول مع ذلك "تهدئة الاجواء" من خلال اقتراح قدمه الى الوزير يقضي بابعاد معاونيه.

وانتقدت الجهات الداعمة للوزير مذكرة "موجهة سياسيا"، فيما كشفت اجهزة فراجي في الفترة الاخيرة عن فضيحة منح جامعية منحت بطريقة غير قانونية ايام الحكومة السابقة. وكشف الوزير الاربعاء ان 703 طلاب حصلوا على منح من دون تلبية الشروط المطلوبة.

 

×