صورة من فيديو نشرته جماعة بوكو حرام في 13 يوليو 2014 تظهر زعيم الجماعة ابو بكر شيكاو

عشرة قتلى في هجوم لبوكو حرام في شمال شرق نيجيريا

قتل عشرة اشخاص في هجوم شنه مسلحون من جماعة "بوكو حرام" الاسلامية المتطرفة على قرية في شمال شرق نيجيريا، كما افاد شهود عيان مشيرين الى ان المسلحين المتطرفين انتقوا ضحاياهم من بين سكان القرية وذلك انتقاما لعملية عسكرية ضدهم.

واوضح الشهود ان مجموعة تضم نحو عشرة مسلحين من الجماعة المتطرفة هاجمت الاحد قريتي دوروا ومافورو في ولاية بورنو وقتلت كل السكان الذين فروا الى هاتين القريتين من قرية كرينوا المجاورة. وكان هؤلاء فروا من قريتهم اثر هجوم شنه الاسلاميون عليها في 6 تموز/يوليو الفائت وقتلوا خلاله سبعة اشخاص ودمروا منازل ومركزا للشرطة وقاعدة عسكرية.

وقال احد الشهود ويدعى عثمان اري وهو من سكان دوروا ان المهاجمين وصلوا على متن دراجات نارية وجمعوا الناس واختارهم من بين كل المتحدرين من كرينوا الذين انتقلوا للعيش" في هذه القرية بعد غارة بوكو حرام على قريتهم.

واضاف الشاهد الذي لجأ اثر الهجوم الى مايدوغوري عاصمة الولاية "لقد قتلوا بالرصاص ستة اشخاص وذبحوا اربعة اخرين".

واكد الواقعة شاهد آخر يدعى حسن غوني ولجأ بدوره الى مايدوغوري، قائلا "نحن خائفون من ان يعودوا لذلك رحلت".

وكثفت بوكو حرام الاسلامية المتشددة الهجمات الدامية في شمال شرق نيجيريا في الاشهر الاخيرة فنهبت واحرقت قرى برمتها وقتلت سكانها، في اطار حملتها المستمرة منذ 5 سنوات لاقامة دولة اسلامية في شمال البلاد.