×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

ألمانيا تعارض إقامة دولة كردية في شمال العراق

أعلن وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير اليوم الأحد معارضته إقامة "دولة مستقلة للأكراد" في العراق، حتى لا يؤدي ذلك إلى مزيد من عدم الاستقرار الذي تواجهه البلاد.

وقال الوزير الاشتراكي الديمقراطي في مقابلة مع صحيفة "بيلد" إن "دولة مستقلة للأكراد ستزيد من تقويض الاستقرار في المنطقة وتسبب في اندلاع توترات جديدة، على الأرجح مع الدولة العراقية المجاورة".

وأعرب أيضا عن الأمل "في أن نتمكن من الحفاظ على وحدة وسلامة الأراضي العراقية".

ورأى شتاينماير لدى عودته من المنطقة السبت، أن "تشكيل حكومة جديدة في بغداد برئاسة رئيس الوزراء الجديد حيدر العبادي هو الفرصة الأخيرة على الأرجح من اجل وحدة الدولة العراقية".

وكان شتاينماير وصف أمس السبت تعيين حيدر العبادي بأنه "بصيص أمل صغير" للبلد، وذلك خلال لقاء معه.

من جهتها، أكدت مجلة دير شبيغل الأسبوعية اليوم الأحد أن ألمانيا مستعدة لدعم تدخل في العراق برعاية الأمم المتحدة، موضحة أنها حصلت على هذه المعلومات من أوساط الحكومة.

وقالت إن "الحكومة الاتحادية سترحب (بإرسال) بعثة دولية إلى شمال العراق وستدعمها".

وأضافت أن "الشرط الرئيسي لذلك بالتأكيد هو قرار مطابق لذلك من مجلس الأمن الدولي".

وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني قد ناشد ألمانيا تزويده بالسلاح لمساعدة الأكراد في قتال متشددي تنظيم "الدولة الإسلامية" وقال إن على الدول الأجنبية إيجاد وسيلة لقطع التمويل عن التنظيم.

 

×