تردوغان يحيي انصاره من الشرفة بعد اعلان فوزه مساء اليوم

سيرة: اردوغان "سلطان" تركيا الذي لا يهزم والمثير للجدل

فرض رجب طيب اردوغان الفائز بالانتخابات الرئاسية الاحد من دورها الاول والذي يعظمه اتباعه بقدر ما ينتقده خصومه، نفسه لمدة 11 عاما سيدا بلا منازع في تركيا رغم تزايد الانتقادات لسياساته.

واثبت اقتراع الاحد ان اردوغان (60 عاما) يبقى السياسي الاكثر شعبية وجاذبية في بلاده منذ مصطفى اتاتورك مؤسس الجمهورية الاسطوري.

وقال دبلوماسي "انه الذكر المهيمن على السياسة التركية".

وهو يمثل في اذهان الاغلبية المتدينة والمحافظة في البلاد الرجل الذي صنع عقدا من النمو الاقتصادي القوي واستقرارا سياسيا كانت فقدته.

لكن منذ عام اصبح اردوغان ايضا الوجه الاكثر تعرضا للنقد في تركيا.

وبعد التنديد به في الشارع ك "دكتاتور" اثناء اضطرابات حزيران/يونيو 2013 ، اصبح ينعت ب "السارق" منذ الاشتباه الشتاء الماضي بتورطه في فضيحة فساد هزت نظامه.

وصورته قرصنة مكالمات هاتفية ك "عراب" يبتز رشاوي من اصحاب اعمال او مستبدا يفرض على الصحف عناوين "صفحاتها الاولى". واثارت قراراته بتعطيل الوصول الى الشبكات الاجتماعية تويتر ويوتيوب الكثير من الاحتجاجات في تركيا وفي العواصم الاجنبية.

وقال معارضه الرئيسي الاشتراكي الديمقراطي كمال كيليتشدار اوغلو "لقد فقد نهائيا كل شرعية في قيادة هذا البلد".

لكن اردوغان الواثق من نفسه ومن شعبيته والذي يصفه مريدوه وخصومه ب "السلطان" الجديد، لم يتزعزع. بالعكس رد مستخدما استراتيجيته المفضلة التي تقوم على تصويره ك "رجل الشعب" ضحية "مؤامرة" النخب.

وجمع حوله لاسابيع القاعدة ملوحا ب "مؤامرة" ضده يحيكها حلفاء سابقون في جماعة الامام فتح الله غولن. ونجحت خطة اردوغان حيث فاز حزبه بالانتخابات البلدية في آذار/مارس ونال 45 بالمئة من الاصوات.

ومن خلال التركيز على هذه الصورة للرجل القوي القريب من هموم المواطن التركي العادي، تدرج فتى الاحياء البسيطة باسطنبول في سلم الحكم.

وتلقى تعليمه في ثانوية دينية وعمل بائعا كما حلم في وقت ما بان يصبح لاعب كرة قدم، قبل ان يخوض غمار السياسة ضمن التيار الاسلامي.

وانتخب عمدة لبلدية اسطنبول في 1994 ثم قاد حزبه ، حزب العدالة والتنمية، الى الفوز بالانتخابات التشريعية في 2002. وتولى منصب رئيس الوزراء بعد ذلك بعام بعيد العفو عنه من حكم بالسجن بسبب القائه نشيدا دينيا في مكان عام.

ولسنوات راكم النموذج الديموقراطي المحافظ الذي اعتمده اردوغان والذي يزاوج بين الراسمالية الليبرالية والاسلام المعتدل، النجاحات مدعوما بنسب نمو "شبيهة بالنمو الصيني" لاقتصاد البلاد ورغبته في الانضمام للاتحاد الاوروبي.

وبعد ان اعيد انتخابه في 2007 و2011 مع نحو 50 بالمئة من الاصوات، بدا اردوغان يحلم بتولي الرئاسة وبالبقاء على راس اليلاد حتى 2023 للاحتفال بمئوية الجمهورية التركية.

لكن هذا السيناريو شهد تعقيدات في حزيران/يونيو 2013 . فقد نزل على امد ثلاثة اسابيع اكثر من ثلاثة ملايين ونصف من الاتراك الى الشارع ليحتجوا على سياسته التي تنحو اكثر فاكثر منحى "اسلاميا".

ورد اردوغان بقمع شديد استهدف "الناهبين" و"الارهابيين" المحتجين عليه لكن رصيده الديموقراطي تعرض لنكسة جدية.

وقال التر توران الاستاذ بجامعة بلجي باسطنبول "منذ ان تولى السلطة انحرف تدريجيا من البراغماتية الى النزعة الايديولوجية ومن العمل الجماعي الى القرارات الفردية ومن الديموقراطية الى التسلط".

وفي ايار/مايو الماضي يعد كارثة منجم سوما (301 قتيلا)، تكفل بترسيخ صورته المثيرة للجدل حيث هدد بنفسه جسديا متظاهرا وقال له "اذا هتفت ضد رئيس الوزراء ستتلقى صفعة".

واستعاد اردوغان الخطاب العدواني ذاته اثناء حملته الانتخابية الرئاسية. وندد بصحافية "صفيقة" تجرأت على نقده.

وتثير حركات اردوغان اعجاب انصاره، كما فعل الاحد حين اتجه للصلاة شكرا لله في مسجد بعد الاعلان عن فوزه، لكنها تثير نقد خصومه.

وقال كاتب الافتتاحيات قدري غورسال "في هذا المناخ الشديد الاستقطاب، التركيز على شخصنة اردوغان يشكل تهديدا للديمةقراطية والسلم الاجتماعي في تركيا".

وبسبب غياب منافس جدي، يستعد اردوغان لقيادة البلاد في ظل رئاسة "قوية" التي يتوقع ان تكون متوترة ومتحزبة بعد رئاسة سلفه عبد الله غول المعتدلة.

وتوقع المحلل احمد انزال ان "يستخدم اردوغان كافة الصلاحيات الدستورية (..) وسيؤدي ذلك الى ازمة جدية للنظام في تركيا تكون مصدرا للمزيد من عدم الاستقرار والاضطرابات".

 

×