الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو

فيدل كاسترو يوقع بيانا "للدفاع عن فلسطين"

وقع الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو بيانا دوليا "للدفاع عن فلسطين" يطالب اسرائيل باحترام قرارات الامم المتحدة والانسحاب من غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية، كما اعلنت صحيفة "غرانما" الرسمية السبت.

وكتبت الصحيفة ان فيدل كاسترو الذي يبلغ الثامنة والثمانين في 13 آب/اغسطس، انضم "بتوقيعه الى مجموعة من المفكرين ورجال السياسة الذين وقعوا بيانا بعنوان +دفاعا عن فلسطين+".

ومن الذين وقعوا هذا البيان الذي وزعته "شبكة الدفاع عن الانسانية" التي تضم الهيئات الاميركية اللاتينية، رئيس بوليفيا ايفو موراليس والفنان الارجنتيني والحائز جائزة نوبل للسلام ادولفو بيريو اسكيفل والراقصة الكوبية أليسيا الونسو والكاتب الاميركي اليك ووكر.

ويطلب البيان من حكومات العالم اجمع ان تطالب اسرائيل باحترام قرار الامم المتحدة 1967 الذي دعاها الى الانسحاب من الاراضي التي احتلتها خلال تلك الحرب.

وقد تصدرت اميركا اللاتينية في الايام الاخيرة البلدان التي دانت التدخل العسكري الاسرائيلي في قطاع غزة، وقدمت الى الفلسطينيين دعما بالاجماع. واتهم فيدل كاسترو في مقالة نشرتها صحيفة "غرانما" الثلاثاء، اسرائيل بممارسة "شكل جديد من اشكال الفاشية" من خلال هذه العملية العسكرية.

ووجهت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف والرئيس الفنزويلي نيكولا مادورو انتقادات حادة الى اسرائيل.

واستدعت الاكوادور والبرازيل والبيرو والتشيلي والسلفادور سفراءها في اسرائيل للتشاور، فيما ادرجت بوليفيا حيث تظاهر ثلاثة الى اربعة الاف شخص الجمعة احتجاجا على الهجوم، اسرائيل في لائحة "الدول الارهابية".

وحدها كولومبيا التي يرأسها خوان مانويل سانتوس، خرجت على هذا الاجماع ولم تقم باستدعاء سفيرها في اسرائيل.