ملصف انتخابي لاردوغان في اسطنبول

اردوغان يحمل من جديد على الصحافة ويهدد صحافية تركية وصفها بـ "الوقحة"

اثار رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان جدلا جديدا الجمعة بمهاجمته صحافية تركية معروفة وصفها ب"الوقحة" وامرها ب"التزام مكانها".

وقبل يومين من الدورة الاولى للانتخابات الرئاسية التي يرجح فوزه فيها هاجم اردوغان بالاسم امبرين زمان مراسلة مجلة نيوزويك الاميركية وصحيفة طرف التركية واتهمها بانتقاده خلال مناقشة تلفزيونية.

وقال رئيس الحكومة خلال لقاء عام في مالاتيا (شرق تركيا) مساء الخميس "انها ناشطة تتخذ هيئة الصحافية، انها امراة وقحة، الزمي مكانك".

واضاف حانقا "لقد اعطوك قلما، وتكتبين مقالا افتتاحيا في صحيفة (...) وتهينين مجتمعا اسلاميا بنسبة 99%".

وردت عليه الصحافية في افتتاحيتها التي نشرتها الجمعة  صحيفة طرف "تهاجمون امراة مسلمة لمجرد انها تصفكم كما انتم عليه لان النساء مستهدفات اليس كذلك".

واردوغان معتاد على توجيه انتقادات علنية لوسائل الاعلام التركية وهو يتعرض لذلك لتنديد من المنظمات المدافعة عن حرية الصحافة.

وسارعت ادارة مجلة ذي ايكونوميست البريطانية الى الدفاع عن مراسلتها مشددة على ان عملها "جدير بالاحترام التام". واعربت عن اسفها لان "ممارسة مهنة الصحافة في تركيا ازدادت صعوبة تحت حكم اردوغان".

من جانبها اعتبرت دونيا مياتوفيتش ممثلة منظمة الامن والتعاون في اوروبا ان سلوك اردوغان ينطوي على "ترهيب" و"تهديد لحرية الصحافة".

وكان نائب رئيس الوزراء التركي بولند ارينتش تعرض لهجوم شديد من قبل المنظمات النسائية التركية لانه طالب النساء بعدم الضحك بصوت عال في الاماكن العامة باسم ضرورة التزام "التهذيب".

 

×