قيصر بالرداء الازرق كما ظهر أمام الكونغرس

مسؤولون يشكرون "قيصر" مصور جثث معتقلي نظام الأسد بعد شهادته بالكونغرس

كشف البيت الأبيض الجمعة عن لقاء جمع بن رودس، نائب مستشارة الأمن القومي الأمريكي، وجيك سوليفان، مستشار نائب الرئيس لشؤون الأمن القومي، بالمصور العسكري السوري المنشق الملقب بـ"قيصر" والذي سرب آلاف الصور لجثث معتقلين قضوا تحت التعذيب أو بسبب ظروف السجن في معتقلات الرئيس السوري بشار الأسد.

وذكر بيان صادر عن البيت الأبيض أن قيصر "سرب آلاف الصور للجثث التي تظهر عليها آثار التعذيب الوحشي والقتل على يد آلة القتل الواسعة للنظام السوري".

وأضاف أن رودس وسوليفان: "شكرا قيصر على شجاعته الشخصية وأخلاقه التي دفعته إلى الشهادة ضد الفظائع التي يرتكبها الأسد، والتي تمثل إهانة للكرامة الإنسانية."

ولفت البيان إلى أن "قيصر" شارك مع العالم "صورة لمعاناة لا تحتمل لجثث هزيلة لرجال ونساء وأطفال وعيون فقئت، وأجساد تحمل آثار السلاسل المعدنية، ما يقدم أدلة على الأساليب العديمة الضمير التي يتبعها نظام بشار الأسد من أجل مواصلة الإمساك بالسلطة."

وشكر رودس وسوليفان المنشق السوري على "الخدمة التي أداها للعالم بأسره وليس للشعب السوري فحسب، بتقديم هذا الدليل". كما أعربا عن انزعاج الولايات المتحدة بسبب إصرار روسيا والصين على استخدام حق النقض بمجلس الأمن لمنع إحالة القضية إلى محكمة الجنايات الدولية.

وشدد المسؤولان الأمريكيان على أن واشنطن ستواصل جهودها من أجل الوصول إلى حل سياسي عبر التفاوض "يؤدي إلى إنهاء الصراع ورحيل نظام الأسد وإزاحة الكابوس الذي يواجه الشعب السوري" وفقا لبيان صادر عن البيت الأبيض.

يشار إلى أن هوية المصور "قيصر" ظلت سرية ولم يكشف عنها، وهو يؤكد أنه عمل بعد اندلاع الثورة ضد نظام الأسد في تصوير جثث المعتقلين الذين قضوا في سجون القوات الحكومية، وأثارت مجموعة تضم آلاف الصور نشرها بعد انشقاقه غضبا عارما حول العالم حيال ظروف ومصير السجناء في سوريا، وقد قدم "قيصر" الخميس شهادة أمام الكونغرس، وظهر برداء أزرق لم تظهر منه معالم وجهه.