افغان يتفقدون موقع تفجير انتحاري في كابول

مقتل اربعة اجانب على الاقل في عملية انتحارية نفذتها حركة طالبان في كابول

اسفرت عملية انتحارية نفذها رجل على دراجة نارية وتبنتها حركة طالبان عن مقتل اربعة اجانب على الاقل صباح الثلاثاء في كابول في مجمع تابع لدائرة مكافحة المخدرات في وزارة الداخلية الافغانية، على ما افادت مصادر في الشرطة وكالة فرانس برس.

وقال الجنرال ظاهر ظاهر قائد شرطة كابول لوكالة فرانس برس ان "معلوماتنا الاولية تشير الى ان الانفجار وقع داخل مجمع للاجانب وقتل اربعة اجانب واصيب ستة بجروح" موضحا انه لم يكن هناك اي افغاني في المجمع عند وقوع العملية.

من جهته قال نجيب دانش مساعد المتحدث باسم وزارة الداخلية ان "المجمع حيث وقع الحادث تابع لدائرة مكافحة المخدرات في وزارة الداخلية لكننا لا نعلم ما اذا كان القتلى مستشارين للوزارة".

ولم تعرف هوية القتلى صباح الثلاثاء، بحسب المصادر التي تحدثت اليها وكالة فرانس برس.

واوضح الجنرال ظاهر ان "ألاجانب كانوا يقومون بتدريب داخل المجمع" مضيفا ان الشرطة تحقق لمعرفة كيفية دخول الانتحاري الى المجمع.

وقال مسؤول حكومي ان القتلى كانوا يعملون لحساب متعاقد خاص.

واعلنت حركة طالبان على حسابها على موقع تويتر مسؤوليتها عن الهجوم مؤكدة مقتل 15 "عميلا" داخل قاعدة استخبارات اجنبية، علما ان المتمردين غالبا ما يبالغون في حصيلتهم.

ووقع الهجوم في وقت تشهد افغانستان موجة عنف جديدة حيث وقعت عدة اعتداءات دامية في الايام الاخيرة بينها عملية انتحارية ضخمة اوقعت 42 قتيلا الثلاثاء الماضي في ولاية بكتيكا (شرق).

وتسجل هذه الاحداث فيما تواجه البلاد ثلاث عمليات انتقالية متزامنة عسكرية وسياسية واقتصادية مع انسحاب قوات الحلف الاطلسي وشبهات التزوير التي تحوم حول الانتخابات الرئاسية التي جرت مؤخرا لتعيين خلف لحميد كرزاي، والتباطؤ الاقتصادي المرتبط بالغموض المخيم حول مستقبل البلاد.

 

×