×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

عشرات الاف المتظاهرين في لندن يطالبون بوقف القصف على غزة

تظاهر عشرات الاف الاشخاص السبت في لندن للمطالبة بوقف عمليات القصف ورفع الحصار عن غزة، كما اعلنت اثنتان من سبع جمعيات نظمت التظاهرة وهما "حملة التضامن مع فلسطين" و"اوقفوا الحرب".

والتظاهرة التي نظمت بدعوة من سبع هيئات منها هيئة "اوقفوا الحرب" و"حملة التضامن مع فلسطين" و"المنتدى الاسلامي لاوروبا"، بدأت في الساعة 12,00 (11,00 ت غ)، امام مدخل 10 داونينغ ستريت مقر الاقامة الرسمي ومكتب رئيس الوزراء.

ثم توجهت التظاهرة الى سفارة اسرائيل في حي كنسينغتون غرب العاصمة.

وانتهت التظاهرة تحت شمس حارقة من دون صدامات ولا توقيفات، كما اوضحت لوكالة فرانس برس الشرطة التي رفضت اعطاء اي تعداد رسمي.

واوضحت "حملة التضامن مع فلسطين" على موقعها على تويتر ان تظاهرتين جديدتين متوقعتان الثلاثاء عند الساعة 17,30 (16,30 ت غ) امام سفارة اسرائيل في لندن والسبت في وايتهول حي الوزراء في لندن.

واوضحت المنظمة على موقعها على فيسبوك ان "عشرات الاف الاشخاص" تظاهروا في لندن "من اجل السلام والعدالة وفلسطين حرة".

وقدرت منظمة "اوقفوا الحرب" عدد المتظاهرين ب"عشرات الالاف"، كما ذكرت على موقعها على تويتر.

وبحسب احد المنظمين، فان عشرة اشخاص اغمي عليهم بسبب الزحمة.

وقد رفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "اوقفوا الهجمات الاسرائيلية على غزة" و"حرروا فلسطين" و"غزة، اوقفوا المجزرة".

وارتفعت بين الجموع اعلام فلسطينية حمراء وبيضاء وخضراء وسوداء.

وردد المتظاهرون "حرروا، حرروا فلسطين" و"ديفيد كاميرون، عار عليك".

وقالت ساره كولبورن مديرة الحملة من اجل فلسطين، ان "التظاهرة الوطنية اليوم ستتيح للبريطانيين في كل انحاء البلاد ان يقولوا كفى، ويجب ان توقف اسرائيل الان حصار غزة وتنهي احتلال الاراضي الفلسطينية".

وتوالى خطباء منهم النائبة العمالية دايان ابوت التي اشادت على صفحتها على تويتر "باكبر تظاهرة فلسطينية منذ سنوات"، وانتقد عدد كبير من الخطباء منع الحكومة الفرنسية تظاهرة مماثلة في باريس. وقال احدهم "عار على الحكومة الفرنسية ان تمنع تظاهرة".

وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، اعرب عدد من مستخدمي الانترنت عن استيائهم من غياب التغطية المباشرة للتظاهرة على الشبكات الاخبارية المتواصلة مثل سكاي نيوز وبي بي سي وورلد.

وكتب راف على تويتر "لو كانت مسيرة لرابطة الدفاع الانكليزية (حركة من اليمين المتطرف) لكانت بي بي سي عملت على تغطية مباشرة للتظاهرة".

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون انه تحدث مع الرئيس الاميركي باراك اوباما حول الوضع في غزة.

وذكرت متحدثة باسم داونينغ ستريت ان "الرئيسين كررا دعمهما حق اسرائيل في اتخاذ تدابير مدروسة للدفاع عن نفسها من الصواريخ الاتية من غزة".

وتواصلت المواجهات بين اسرائيل وحماس السبت في اليوم الثاني عشر للهجوم الاسرائيلي على غزة والذي اودى بحياة 342 فلسطينيا وجرح حوالى 2400 شخص بحسب اجهزة الاسعاف بينما يبذل المجتمع الدولي جهودا لانتزاع وقف لاطلاق النار.