×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
آثار تفجير في مدينة الصدر قرب بغداد

قلق في أستراليا بعد "انتحاري العراق"

قالت وزيرة الخارجية الاسترالية جولي بيشوب، الجمعة، إن تقارير تفيد بأن مواطنا أستراليا كان المسؤول عن تفجير انتحاري دموي في العراق، وقع الخميس.

وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" في موقع تويتر مسؤوليته عن التفجير الانتحاري، الذي قتل 3 أشخاص وسط بغداد، في هجوم قال إن الذي نفذه مواطن أسترالي، يدعى أبو بكر الأسترالي.

وأعربت بيشوب عن "مخاوف عميقة" تساور الحكومة الأسترالية بشأن مواطنيها الذين يسافرون للقتال بالخارج. وأضافت "أنه أمر غير مشروع ومحفوف بمخاطر شديدة".

وأوضحت أنه "في حال كان التقرير صحيحا، فإنها لمأساة أن يتحول شاب أسترالي إلى مفجر انتحاري ويقتل آخرين في العراق".

وأشارت أستراليا في الآونة الأخيرة، إلى أن عددا من مواطنيها يعتقد أنهم يقاتلون في سوريا والعراق، قائلة إنها تشتبه في أن العشرات شاركوا في القتال بالبلدين.            

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، أعلن المدعي العام الأسترالي جورج برانديس، إصلاحات أمنية واسعة ستزيد من سهولة تعقب المواطنين الأستراليين الذين يعتقد أنهم قاتلوا في الخارج، سواء كانوا مسافرين أو عند عودتهم لبلدانهم.

وستسهل القوانين عملية حصول الحكومة على صلاحيات لتفتيش أجهزة الكمبيوتر والشبكات الخاصة، كما ستتيح تبادل المعلومات بين أجهزة الأمن الأسترالية الداخلية والخارجية بشكل أفضل.

 

×