رجال الانقاذ في قطار الانفاق الذي خرج عن سكته في موسكو

توقيف شخصين في اطار التحقيق في حادث قطار الانفاق في موسكو

اوقف شخصان يشتبه بمخالفتهما معايير السلامة بعد حادث قطار الانفاق الذي خرج عن سكته الثلاثاء في موسكو مما اوقع 22  قتيلا وعشرات الجرحى في اسوأ حادث من نوعه في البلاد، حسبما اعلنت لجنة التحقيق الاربعاء.

وافادت اللجنة ان المحققين اوقفوا عامل صيانة يدعى فاليري باشكاتوف ومعاونه ويدعي يوري غوردوف، موضحة انه "يشتبه بانهما خالفا معايير السلامة في وسائل النقل". واشارت الى انه "تم استجوابهما" وسيتم توجيه الاتهام اليهما قريبا.

وقال المحققون انه اعتبارا من ايار/مايو الماضي اطلقت اعمال صيانة على القسم بين محطتي بارك بوبيدي وسلافيانسكي بولفارد حيث وقع حادث الثلاثاء، وذلك من اجل تثبيت نظام تحويل جديد.

واضافوا ان "باشكاتوف وغوردون شاركا في هذا الاعمال بشكل مباشر وتابعا تطبيقها".

الا ان الاعمال لم تتم كما يجب، بحسب المصدر نفسه.

من جهتها، طالبت الصحف الروسية الاربعاء بتحقيق "شفاف" في الحادث.

وكتبت صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" تحت عنوان "كابوس في المترو" ان "اشخاصا عاديين استقلوا قطار الانفاق ليجد بعد ذلك بقليل ركاب سيئو الحظ انفسهم يقتلون سحقا".

واوردت صحيفة فيدوموستي "انها مأساة يجب ان تظل حاضرة في ذاكرتنا. نريد تحقيقا شفافا وكاملا حول نظام النقل في العاصمة".

وحذر موقع غازيتا من انه "وفي حال لم يات التحقيق عادلا او القى باللوم على السائق او كبش فداء اخر" فان ذلك يمكن ان يثير غضب سكان موسكو.

وافتتحت قطارات الانفاق في عهد ستالين في 1935 ويعتبر من اكثر القطارات اكتظاظا في العالم حيث ينقل نحو تسعة ملايين شخص كل يوم.

وانحرف القطار عن سكته بين محطتي بارك بوبيدي وسلافيانسكي بوليفار على الخط الازرق.

وفي العام 1982 قتل ثمانية اشخاص في مترو موسكو بسبب عطل في السلم الكهربائي.

 

×