الرئيس الايراني الاسبق اكبر هاشمي رفسنجاني

رفسنجاني: ايران مستعدة للتعاون مع واشنطن في الملف العراقي

اكد الرئيس الايراني الاسبق اكبر هاشمي رفسنجاني الاربعاء استعداد ايران للتعاون مع الولايات المتحدة في ملف العراق حيث يخوض النظام مواجهة مع تنظيم "الدولة الاسلامية" الذي سيطر على مناطق كبيرة في هذا البلد.

وقال رفسنجاني في حديث لصحيفة اساهي شيمبون الواسعة الانتشار "نشارك الولايات المتحدة المشاكل نفسها (بشان العراق) ولا توجد عقبة امام تعاوننا. سنتعاون اذا اقتضى الامر".

واضاف "اذا اتخذت الولايات المتحدة قرارا بشان العراق واذا كانوا في حاجة الى تعاوننا فاننا سنتفاوض" بشان هذا التعاون، مشيرا الى مجالات ممكنة مثل "تقاسم المعلومات والخبرات والدعم المتبادل في مجال التمويل والتكنولوجيا".

وشدد الرئيس الاسبق على ان البلدين "يتقاسمان" وجهات النظر بشان الوضع في العراق رغم "وجود بعض الخلافات السياسية" بين طهران وواشنطن بشان الوضع في سوريا.

في منتصف حزيران/يونيو الماضي جرت "مباحثات قصيرة" بشان الازمة العراقية بين الاميركيين والايرانيين في فيينا على هامش المفاوضات بشان برنامج طهران النووي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركي ماري هارف معلقة ان "المستقبل سيظهر ما اذا كنا نريد مواصلة التحدث مع ايران بشان العراق".

وشدد البيت الابيض ووزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) انذاك على عدم وجود اي فكرة لتنسيق محتمل بشان تحركات عسكرية بين الولايات المتحدة وايران.

وفي الفترة نفسها تقريبا اشترطت ايران لاي تعاون مع واشنطن في الملف العراقي نجاح المباحثات الجارية بشان الملف النووي الايراني.

وقال رئيس ديوان رئيس الجمهورية الايرانية محمد نهاونديان في اوسلو ان مباحثات 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا) تشكل "اختبار ثقة".

وتجرى منذ ستة اشهر مفاوضات مكثفة بين مجموعة 5+1 وبين ايران بهدف التوصل الى اتفاق يضمن للقوى العظمى عدم سعي طهران الى الحصول على القنبلة الذرية مقال رفع العقوبات الدولية التي تحرم ايران من مليارات الدولارات منم العائدات النفطية.

 

×