الجيش الافغاني ينتشر قرب مطار عسكري في كابول بعد سقوط قذيفة

اطلاق قذائف على مطار كابول ولا ضحايا

سقطت ثلاث قذائف صباح الخميس على مطار كابول دون ان تتسبب في سقوط ضحايا على ما افادت الشرطة في هجوم تبنته حركة طالبان غداة اعتداء دام على العاصمة الافغانية.

وتتعرض منطقة المطار الخاضعة الى تدابير امنية مشددة وحيث تنتشر طائرات سلاح الجو الافغاني وحلف شمال الاطلسي، باستمرار لمثل هذه الهجمات والقذائف ما يدل على استمرار المشاكل الامنية في كابول.

واعلنت شرطة كابول في بيان ان "في الساعة 11:30 (07:30 ت غ) سقطت ثلاث قذائف داخل حامية مطار كابول" موضحة ان تلك القذائف تسببت في حرائق.

وتبنت حركة طالبان بعد ذلك بقليل الهجوم عبر شبكة تويتر الناطق باسمها ذبيح الله مجاهد.

ويعود اخر هجوم من هذا القبيل الى 24 حزيران/يونيو عندما سقطت قذيفتان على ضواحي المطار دون ان تسفر عن سقوط ضحايا.

وتثير هذه الاحداث قلق المجتمع الدولي المنشغل اصلا بالازمة السياسية القائمة حول تعيين الرئيس الجديد الذي سيخلف حميد كرزاي الرجل الوحيد الذي قاد البلاد منذ الاطاحة بنظام طالبان نهاية 2001.

 ويخشى خصوصا ان يؤدي الخلاف بين المرشحين عبد الله عبد الله واشرف غني بشأن نتيجة الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي جرت في 14 حزيران/يونيو الى تصعيد التوتر وتنمية حركة التمرد العسكرية التي تقودها حركة طالبان.

واستهدف اعتداء انتحاري صباح الاربعاء حافلة للجيش الافغاني في كابول واسفر عن سقوط ثمانية ضباط وفي ولاية هلمند (جنوب) شن مئات المقاتلين من طالبان قبل عشرة ايام هجوم دام تصدى له الجيش الافغاني جزئيا.

 

×