دورية للشرطة النيجيرية في بوشي

الجيش النيجيري يعتقل "جواسيس" على علاقة بخطف التلميذات

اعلن الجيش النيجيري الاثنين انه فكك خلية تجسس تابعة لحركة بوكو حرام الاسلامية واعتقل زعيمها الذي يشتبه في تورطه في خطف اكثر من مئتي تلميذة في نيسان/ابريل الماضي.

وجاء في بيان صدر عن مقر قيادة الجيش ان القوات حددت موقع "خلية تجسس" يتزعمها رجل اعمال "شارك بشكل فاعل في خطف التلميذات في شيبوك" بولاية بورنو (شمال شرق) في 14 نيسان/ابريل.

ومن اصل 276 تلميذة تعرضن للخطف تم العثور على 57 بينما لا تزال 219 فتاة في عداد المفقودين.

وقال البيان ان رجل الاعمال يدعى بابوجي ياري وهو عضو ايضا في حركة للشبيبة تعاونت مع القوات المسلحة. واضاف البيان، ان ياري استخدم منصبه غطاء للعمل لحساب بوكو حرام.

وتابع البيان ان "توقيف رجل الاعمال اتاح الحصول على معلومات حيوية وسهل القبض على اعضاء اخرين من الخلية الارهابية هم من النساء".

واتهم البيان المشتبه به بالتجسس لصالح الاسلاميين والوقوف وراء اغتيال امير غوزا في بورنو قبل شهر.

كما اتهمه بتنسيق عدة هجمات دامية في مايدوغوري منذ 2011 بما فيها اعتداءات على مواقع عسكرية وللجمارك.

وتعذر التاكد من المعلومات من مصدر مستقل.

وولاية بورنو هي مهد حركة التمرد الاسلامية التي اوقعت الاف القتلى منذ خمسة اعوام، وما لا يقل عن 2500 منذ بداية العام.

وفي 14 نيسان/ابريل اختطفت جماعة بوكو حرام 200 تلميذة من مدرسة داخلية في شيبوك، ما اثار ردة فعل عالمية وتحرك دولي لايجاد الفتيات.

وفي السابع من تموز/يوليو تحدثت تقارير عن اختطاف 20 امراة من مخيم للبدو في قرية غاركين فولاني، وقيل بعد ذلك ان اختفاء النساء ناتج عن الترحال السنوي للبدو.

 

×