×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
الرئيس الصيني شي جينبينغ

حملة مكافحة الفساد تطال كبار المسؤولين في الصين

وجه الرئيس الصيني شي جينبينغ الذي اطلق حملة لتصحيح مؤسسات البلاد، ضربة قاسية الاثنين باقصائه من الحزب الشيوعي جنرالا وصل الى مراكز متقدمة في اعلى قمة السلطة.

والجنرال شي كايهو المتهم رسميا بالفساد، كان حتى العام الماضي نائب رئيس اللجنة العسكرية المركزية احدى اهم الهيئات في الجمهورية الشعبية لانها تقود جيش التحرير الشعبي.

والضابط البالغ ال71 من العمر كان حتى العام 2012 عضوا في اهم الهيئات القيادية في الصين، المكتب السياسي للجنة الدائمة في الحزب الشيوعي الذي يضم 25 عضوا.

ويكون بذلك اكبر مسؤول في النظام الشيوعي يتم اقصاؤه في اطار الحملة التي ينفذها شي بعد المسؤول الكبير السابق في الشرطة زهو يونغكانغ الذي فتح تحقيق بحقه حتى وان لم يعلن النظام ذلك رسميا.

ووفقا لوكالة انباء الصين الجديدة يتهم الجنرال باستغلال موقعه لترقية مقربين منه وتلقي وافراد من اسرته رشاوى.

ونقل ملفه الى مكتب المدعي العسكري ما قد يكون تمهيدا لمثوله امام محكمة عسكرية.

وتم اقصاء ايضا ثلاثة مسؤولين صينيين كبار الاثنين من الحزب الشيوعي الصيني ما يضيق الخناق على يونغكانغ الذي انقطعت اخباره.

والمسؤولون الثلاثة هم جيانغ جييمين المسؤول السابق في لجنة مراقبة وادارة الاملاك العامة ولي دونغشينغ النائب السابق لوزير الامن العام ووانغ يونغشون النائب السابق لمجموعة تشاينا ناشونال بتروليوم كورب النفطية.

ويعد الثلاثة مقربين من زهو الذي كان يهيمن على لجنة الشؤون السياسية والقضائية في الحزب الشيوعي الصيني التي تسيطر على الشرطة والقضاء في الصين.

وكان استقال من منصبه بمناسبة تجديد قيادة الحزب الشيوعي الصيني في تشرين الثاني/نوفمبر 2012.

واسبوع بعد اسبوع تتفكك شبكات زهو في ظل تحرك اجهزة مكافحة الفساد ما اضعف موقع الذي كان لعقد مسؤولا اساسيا في النظام حتى 2012.

وبين المسؤولين المقالين عمل العديد في قطاع النفط الذي تسيطر عليه مجموعات صينية عامة عمل فيها زهو ورسخ شبكات نفوذه.

وعهد الى زهو الامن العام في اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني الهيئة العليا للسلطة في الصين.

وكان ثبت الحكم بالسجن مدى الحياة في الاستئناف على بو تشيلاي العضو السابق في المكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني الذي دين بالفساد واستغلال السلطة.

 

×