جنود سريلانكيون يقومون بدورية في احد شوارع بلدة الوتغاما

اعمال عنف جديدة دامية في محطة سياحية بسريلانكا

اضرم متطرفون بوذيون النار في محال تجارية ومنازل الثلاثاء في منطقة سياحية جنوب غرب سريلانكا لليلة الثانية على التوالي، كما ذكر سكان.

وقتل عنصر امني اعزل خلال هجوم امام مزرعة يمتلكها مسلم، فارتفع الى اربعة عدد القتلى في اعمال العنف هذه منذ الاحد.

وقال مصدر في شرطة مدينة الوتغاما التي تسكنها اكثرية مسلمة ان "اكثر من 10 مساكن ومتاجر قد احرقت هذه الليلة". وقام بأعمال العنف هذه المعادية للمسلمين انصار مجموعة القوة البوذية المتطرفة.

ونصحت السفارات الغربية في كولومبو مواطنيها الذين يمضون اجازات في هذه المنطقة الكائنة في جنوب الجزيرة بألا يغادروا فنادقهم. وفرض حظر التجول الاثنين في الوتغاما بعد ليلة شهدت اعمال عنف.

وفي ويليبانا، ضاحية الوتغاما، ذكر السكان ان تسعة منازل و26 متجرا قد احرقتها مجموعة من 50 الى 60 مسلحا بسكاكين وزجاجات حارقة.

وطالب السكان عبثا بتعزيزات من الشرطة، كما قال لوكالة فرانس برس المسؤول عن مدرسة في المدينة.

وقد شهدت سريلانكا سلسلة من الهجمات الدينية الطابع منذ سنة. واحرقت مجموعة من الناشطين البوذيين المتطرفين مسجدا في كولومبو في آب/اغسطس 2013.

وطلب النواب المسلمون اخيرا من الرئيس ماهيندا راجابكسي ان يحمي اقليتهم  من "العناصر المتطرفة البوذية". ويشكل المسلمون حوالى 10% من 20 مليون نسمة في سريلانكا.

وتتهم المجموعات القومية البوذية من جهتها الاقليات الدينية ببمارسة نفوذ سياسي واقتصادي غير متكافىء على الجزيرة.