دورية للشرطة الكينية في مومباسا

مقتل 26 شخصا على الاقل في هجوم على مدينة ساحلية في كينيا

قتل 26 شخصا على الاقل في هجوم غير مسبوق شنه خمسون متمردا يرفعون رايات اسلامية مساء الاحد على مدينة مبيكيتوني الساحلية غرب كينيا، على ما اعلن مسؤول محلي الاثنين.

وقال بنسون مايسوري مساعد قائد المنطقة "عثرنا حتى الان على اكثر من 26 جثة نقلناها الى المشرحة لكننا نبحث عن جثث اخرى".

وبدأ تبادل اطلاق النار مساء الاحد واستمر حتى وقت متأخر من الليل غير ان وسائل الاعلام افادت ان الهدوء خيم عند الفجر على المنطقة.

واوردت الصحافة ان المهاجمين ينتمون الى حركة الشباب الاسلامية الصومالية المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقال مايسوري متحدثا من البلدة التي وقع فيها الهجوم "كان هناك حوالى خمسين مهاجما مدججين بالسلاح يتنقلون في ثلاث عربات وكانوا يرفعون راية الشباب".

وادى الهجوم الى تدمير عدد من المباني بينها فنادق ومطاعم ومصارف ومكاتب حكومية بشكل كامل.

واوضح المسؤول ان المهاجمين "كانوا يصيحون باللغة الصومالية ويهتفون +الله اكبر+".

وتقع مبيكيتوني في البر الكيني على بعد 30 كلم جنوب غرب جزيرة لامو، القبلة السياحية المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي.

وروى المتحدث باسم الجيش الكيني ايمانويل شرشير ان المهاجمين اجتاحوا المدينة وتخطوا الشرطة المحلية واخذوا يطلقون النار من آلياتهم على المارة الذين يجدونهم على طريقهم.

وقال ان المهاجمين كانوا "على الارجح من الشباب" ولو ان اي جهة لم تتبن الهجوم في الوقت الحاضر.

وحاول المسلحون السيطرة على مركز للشرطة ومخزن اسلحته لكن قوات الامن تمكنت من صدهم، بحسب مايسوري.

ووقع الهجوم في وقت كانت المقاهي والمطاعم في المدينة مزدحمة بالرواد الذين جاؤوا يتابعون المونديال عبر شاشات تلفزيون نصبت في هذه الاماكن.

وتشهد كينيا هجمات متزايدة منذ ان ارسلت جيشها لمقاتلة حركة الشباب الاسلامية في الصومال في تشرين الاول/اكتوبر 2011، ويبقى الهجوم الاكبر والاكثر دموية هو ذاك الذي شنه فريق كوماندوس من حركة الشباب الصومالية ضد مركز وست غيت التجاري في نيروبي في ايلول/سبتمبر 2013 وأوقع 67 قتيلا على الاقل.

وكانت حركة الشباب توعدت في ايار/مايو بانها "ستنقل" الحرب الى الاراضي الكينية.

وتكثفت الهجمات منذ اذار/مارس في نيروبي العاصمة ومومباسا ثاني كبرى مدن البلاد الواقعة على الساحل السياحي الكيني، ما دفع بعدد من العواصم الغربية الى رفع درجة التأهب والحذر في هذا البلد بسبب "تهديدات ارهابية".

والبلد في حالة تأهب أصلا منذ الاعتداء الفاشل في كانون الثاني/يناير ضد مطار نيروبي الدولي والعثور على سيارة مفخخة معدة للتفجير في مومباسا في منتصف آذار/مارس.

 

×