محتجة على الانقلاب العسكري في تايلاند اثناء احتجاج في بانكوك

المجلس العسكري الحاكم في تايلاند يوزع تذاكر مجانية لمشاهدة فيلم وطني

قال متحدث باسم المجلس العسكري الحاكم في تايلاند يوم الاربعاء إن المجلس يوزع تذاكر مجانية لمشاهدة فيلم وطني لنشر "الحب والتفاهم" في احدث مساعيه لكسب التأييد العام بعد الانقلاب العسكري الذي وقع الشهر الماضي.

واستولى قائد الجيش برايوت تشان اوتشا على السلطة في الثاني والعشرين من مايو أيار بعد اضطرابات سياسية استمرت ستة اشهر تخللها عنف خلف 28 قتيلا على الاقل ومئات المصابين.

والانقلاب هو احدث حلقة في عشر سنوات من الصراع بين المؤسسة المؤيدة للملكية ومقرها بانكوك وبين المؤيدين لرئيسة الوزراء المعزولة ينجلوك شيناواترا واخيها رئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا في الريف.

ومنذ الانقلاب سعى الجيش لتكتيم افواه المنتقدين. ونظم المحتجون على تدخل الجيش في الحياة السياسية مظاهرات مفاجئة في مراكز للتسوق لكن اعداد المحتجين تضاءلت في الايام القليلة الماضية.

واطلق المجلس العسكري الحاكم حملة "اعادة تايلاند إلى السعادة" بعد ايام من توليه السلطة شملت حفلات موسيقية ومهرجانات في محاولة لكسب التأييد العام.

والتذاكر المجانية هي لفيلم "اسطورة الملك ناريسوان: الجزء الخامس" المقتبس من حياة الملك ناريسوان الاعظم الذي حكم سيام ‭-‬وهي‭ ‬الاسم السابق لتايلاند- بين عامي 1590 و 1605. ويغلب على الفيلم الطابع الوطني ويركز على فكرة التضحية بالنفس وحب الوطن.

وسلسلة افلام "اسطورة الملك ناريسوان" من بين الافلام الاعلى من حيث الايرادات في تاريخ السينما التايلاندية.

وابلغ وينتاي سوفاري المتحدث باسم الجيش الصحفيين يوم الاربعاء "نريد من التايلانديين ان يعوا التضحيات التي قدمها ملوك في الماضي وتضحيات التايلانديين ووحدتهم في الماضي .. ومن ثم سيسود الحب والتفاهم بين التايلانديين الحاليين بعد سنوات من الانقسامات السياسية."

وتأتي احدث في تايلاند وسط قلق حول قضية وريث الملك بوميبون ادولياديج البالغ من العمر 86 عاما والذي يحظى بقدسية لدى الكثير من التايلانديين. ولم يحصل نجله ولي العهد الأمير ماها فاجيرالونجكورن على نفس القدر من القدسية التي يتمتع به والده.

 

×