نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف في جنيف

روسيا "متفائلة نسبيا" بعد محادثات مع ايران في روما

اعتبر المفاوض الروسي في المحادثات حو الملف النووي الايراني سيرغي ريابكوف ان فرص تحقيق تقدم حول بعض النقاط "تزداد" وذلك غداة محادثات مع ممثلين ايرانيين في روما تلت لقاءات مشابهة لايران مع الولايات المتحدة وفرنسا.

وصرح ريابكوف نائب وزير الخارجية "يمكننا ان نقول ان صياغة اتفاق ... تحقق تقدما. وبعد هذه المحادثات نحن متفائلون نسبيا عشية جولة جديدة من المفاوضات تبدا الاثنين في فيينا"، كما نقلت عنه وكالات الانباء الروسية.

الا انه اشار الى ان الامر يقتصر في هذه المرحلة على"معرفة  الى اي حد يمكننا التقدم في الجولة المقبلة واين يمكن ان نواجه مشاكل جدية".

واضاف ان افاق تحقيق تقدم تتضح  "في بعض الجوانب"، كما نقلت عنه ريا نوفوستي. وقال "نحن ننتقل من الحوار العادي الى البحث عن حلول ملموسة".

وصرح ريابكوف ان "الوفد الايراني وكما تبين لنا قام بعمل مهم مع زملائنا الاميركيين والفرنسيين في اليومين الاخيرين (الاثنين والثلاثاء) في جنيف".

وكانت ايران توصلت مع مجموعة 5+1 (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والمانيا) الى اتفاق انتقالي في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 وتامل صياغة اتفاق نهائي بحلول 20 تموز/يوليو يضمن الطابع السلمي للبرنامج النووي الايراني ورفع العقوبات الدولية التي تنهك الاقتصاد الايراني.

وتحضر ايران للجولة المقبلة من المفاوضات المقررة بين 16 و20 تموز/يوليو في فيينا من  خلال القيام بمشاورات ثنائية.

واشار الجانب الايراني الى ان المشاورات مع الولايات المتحدة يومي الاثنين والثلاثاء في جنيف لم تؤد الى الغاء "الخلافات"، كما ان مشاورات يوم الاربعاء مع فرنسا كانت "مفيدة". ومن المقرر اجراء مشاورات مع المانيا في طهران الاحد.