الجندي الاميركي بو برغدال في قبضة طالبان في 2010

قياديو طالبان المفرج عنهم يؤكدون التزامهم بالاتفاق مع قطر

اكد خمسة قياديين من حركة طالبان افرج عنهم من سجن معسكر غوانتانامو مقابل اطلاق سراح جندي اميركي مختطف في افغانستان، انهم ملتزمون بالاتفاق بين طالبان وقطر التي تستضيفهم.

والرجال الخمسة الذين كانوا مسؤولين في نظام طالبان الذي اطاح به الاجتياح الاميركي لافغانستان في 2001، افرج عنهم في 31 ايار/مايو ونقلوا الى قطر مقابل الافراج عن الجندي الاميركي بو برغدال.

واسفر الافراج عنهم عن موجة من الانتقادات في الولايات المتحدة حيث اعتبر بعض السياسيين ان المفرج عنهم قد يشكلون خطرا على الاميركيين في الخارج، كما اثارت الصفقة غضبا في صفوف الافغان المناوئين لطالبان.

وقال الرجال الخمسة في بيان بلغة البشتون نشر على الانترنت، انهم متمسكون بالاتفاق مع قطر التي لعبت دور وساطة للافراج عنهم.

وقالوا "نريد ان نطمئن جميع الاطراف باننا ملتزمون بالاتفاق الذي تم التوصل اليه بين الامارة الاسلامية (حركة طالبان) وحكومة قطر في موضوع الافراج عنا".

وطالب البيان بالافراج عن باقي ناشطي طالبان في غوانتانامو.

ولم يتم الكشف عن تفاصيل كثيرة عن الاتفاق الا ان قطر اكدت انها ستفرض على الرجال الخمسة حظر سفر لمدة سنة.

ورفض الرئيس الاميركي باراك اوباما بشدة الخميس الاعتذار عن اجراء الصفقة بين حركة طالبان والولايات المتحدة لاطلاق سراح الجندي الاميركي بالرغم من الحملة السياسية الواسعة ضده في واشنطن.

 

×