الرئيس الاوكراني بيترو بوروشنكو مؤديا اليمين الدستورية خلال مراسم تنصيبه رئيسا

بوروشنكو يعد بالحفاظ على وحدة اوكرانيا وتوجهها الاوروبي

تعهد الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو السبت في خطاب القاه اثناء حفل تنصيبه في البرلمان، بالحفاظ على وحدة البلاد التي يشهد شرقها حركة انفصالية موالية لروسيا، وقيادة هذه الجمهورية السوفياتية السابقة على الطريق الى الاتحاد الاوروبي.

وقال بوروشنكو في خطابه الاول الى الشعب الاوكراني "لا اريد الحرب لا اريد الانتقام. اريد السلام وسأفعل ما بوسعي من اجل وحدة اوكرانيا".

وتوجه الرئيس الجديد الى سكان منطقة دونباس الصناعية الناطقة بالروسية التي يسيطر المتمردون المسلحون الموالون لروسيا على جزء كبير منها وينوي زيارتها قريبا، ليعدهم بالغاء المركزية في السلطة وضمان الاستخدام الحر للغة الروسية.

وقال بوروشنكو متوجها الى سكان شرق اوكرانيا ان "كثيرين منكم +استمتعوا+ بسلطة الارهابيين (...) لن نتخلى عنكم في اي ظريف كان".

واضاف "سآتي قريبا للقائكم حاملا رسالة السلام وضمانة الاستخدام الحر للغة الروسية".

واعترف بوروشنكو بان احلال السلام سيكون مستحيلا بدون تطبيع العلاقات مع روسيا، مؤكدا ان وضع القرم، شبه الجزيرة التي ضمتها روسيا، والتوجه الاوروبي لاوكرانيا ليسا موضع نقاش.

وقال ان "القرم كانت وستبقى اوكرانية. قلت ذلك بوضوح في النورماندي الى الرئيس الروسي" فلاديمير بوتين، ما اثار تصفيقا حادا من قبل الحضور وبينهم العديد من رؤساء الدول والحكومات الاجانب، الذين وقفوا في البرلمان.

واضاف "لا مساومة ممكنة حول القرم والخيار الاوروبي لاوكرانيا والبنية السياسية للبلاد"، رافضا بذلك فكرة الفدرالية التي تدعو موسكو الى تطبيقها في المناطق الناطقة بالروسية.

ووعد الرئيس بان "يوقع في اسرع وقت ممكن" الشق الاقتصادي من اتفاق الشراكة مع الاتحاد الاوروبي وادخال نظام جديد للتأشيرات للاوكرانيين.

وقال ان "الاوكرانيين انتزعوا لفترة طويلة من اوروبا. اليوم نعود الى بيتنا، انها عملية لا رجعة عنها".

 

×