×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
شكوى ضد الخطوط القطرية بسبب معاملة موظفيها

الاتحاد الدولي للنقل يتقدم بشكوى ضد الخطوط القطرية بسبب معاملة موظفيها

تقدم الاتحاد الدولي للنقل بشكوى ضد الخطوط القطرية امام منظمة العمل الدولية التابعة للامم المتحدة متهما اياها بانتهاك حقوق موظفيها وغالبيتهم العظمى من الاجانب.

وقال غابرييل موشو رودريغيز المسؤول في الاتحاد الدولي انه تم تقديم الشكوى الخميس.

وطلب الاتحاد الدولي للنقل من منظمة العمل الدولية ادانة الخطوط القطرية المملوكة للدولة والتي يقول الاتحاد انها انتهكت القواعد الدولية والوطنية بشان حقوق موظفين.

واضاف رودريغيز "نحث منظمة العمل الدولية على اصدار التوصيات الضرورية لحمل الحكومة القطرية على الوفاء بالتزاماتها الدولية في اقرب الاجال ووضع حد لاجراءاتها المخزية".

وكانت قطر تعرضت لانتقادات بسبب معاملة عمال بناء خصوصا لمناسبة تنظيم كاس العالم لكرة القدم في 2022.

وحثت منظمة العمل الدولية في نيسان/ابريل قطر على الغاء بعض التضييقات التي تطال تاسيس النقابات وحق الاضراب والتمييز.

ولا يمكن لمنظمة العمل الدولية فرض احترام اي دولة للقوانين لكن انتقاداتها لها وقع اخلاقي.

وبحسب رودريغيز فان موظفي الخطوط القطرية مجبرون على العيش في اقامات مغلقة تحت المراقبة وتحت منع تجول.

وموظفو الخطوط القطرية ممنوعون من الزواج في السنوات الخمس الاولى من العمل وعليهم بعد ذلك طلب ترخيص للزواج.

والحمل يمكن ان يكون سببا للطرد من الشركة وايضا عدم الاعلام بحمل.

ويخضع موظفو الشركة الى مراقبة طبية بانتظام بما فيها اختبار الايدز.

وقال رودريغيز على هامش المؤتمر السنوي لمنظمة العمل الدولية "ان اي اخلال بهذه القواعد المشددة يمكن ان يؤدي الى طرد الموظف وترحيله".

واضاف "بالمقارنة مع 500 الف موظف اجنبي في قطر هناك عدد صغير في مجال الطيران نحو 20 الف موظف. وهم يحصلون على مرتبات افضل وازياء جميلة لكن ذلك لا يعني انهم لا يتألمون".

ونحو 90 بالمئة من العاملين في الخطوط القطرية اجانب. واذا قرر احدهم مغادرة الشركة قبل عامين عليه ان يدفع للشركة للتمكن من الحصول على تاشيرة خروج من قطر، بحسب رودريغيز.

 

×