عائلات نازحة من لوغانسك

اوكرانيا تغلق معابرها الحدودية مع روسيا بعد هجمات انفصاليين

اعلن حرس الحدود في شرق اوكرانيا المستهدفين بهجمات انفصاليين، الخميس انهم تخلوا عن ثلاثة معابر على الحدود مع روسيا التي طلبوا اغلاقها جزئيا كما طلبوا تعزيزات من الجيش.

وقال حرس الحدود في بيان ان تلك المعابر تقع في منطقة لوغانسك وهي تشيرفونوبرتيزانسك ودولجانسكي وتشريفونا التي تعرضت الى هجمات متمردين مؤيدين لروسيا ليل الاربعاء الخميس.

واوضحوا انه "بعد تبادل اطلاق الرصاص ونظرا للتهديد (المحدق) بحياة الناس الذين يعبرون الحدود، تم اجلاء المدنيين وخفر الحدود من تلك المعابر التي اغلقت موقتا، وهو ما تم ابلاغه الى روسيا رسميا".

ويتعرض حرس الحدود بشكل خاص الى هجمات الانفصاليين الذين اعلنوا قيام "جمهورية شعبية" مستقلة في منطقة لوغانسك وفي دونيتسك، وتعين عليهم ايضا اخلاء مقرهم الاقليمي في لوغانسك بعدما تعرضوا الى هجوم متمردين مددجين بالسلاح كامل يوم الاثنين.

واعرب قائدهم ميكولا ليتفين في تصريح تلفزيوني مساء الاحد عن اسفه للوضع في المنطقة الحدودية التي يواجه فيها حرس الحدود وحدهم المتمردين دون دعم القوات المسلحة التي تشن هجوما على منطقة دونيتسك.

وتعتبر هذه الحدود منطقة حساسة جدا في حين يندد الغربيون بوصول مقاتلين مسلحين من روسيا وخصوصا من القوقاز. واقر الانفصاليون انهم مدعومين بشيشان.

من جانبها تحدثت روسيا عن تدفق الاف اللاجئين يوميا من شرق اوكرانيا وهو ما نفته كييف.

وتحدث حرس الحدود في بيانهم عن "حشد اعداد كبيرة من الارهابيين" في المناطق الحدودية "والمخاطر المحدقة بعائلاتهم" و"الرصاص" الذي يستهدفهم "باستمرار" وان "مراقبة الحدود باتت صعبة جدا في بعض الاماكن".

واعلنوا انهم طلبوا من مجلس الوزراء اغلاق "عدد من المعابر" وارسال تعزيزات من الجيش والحرس الوطني "من اجل الدفاع عن الحدود".

 

×