ناشطون في تظاهرة ضد المونديال في ساو باولو

عمال مترو ساو باولو في اضراب مفتوح قبل اسبوع على كأس العالم

اعلن عمال مترو ساو باولو الخميس عن دخولهم في "اضراب مفتوح" للضغط على السلطات قبل اسبوع واحد على مباريات كأس العالم لكرة القدم في العاصمة الاقتصادية للبرازيل والتي كانت نقطة انطلاق الحراك الاحتجاجي الواسع في حزيران/يونيو 2013.

ويشكل مترو ساو باولو وسيلة المواصلات الرئيسية للوصول الى ملعب كورينثيانز، حيث ستقام احتفالات افتتاح كأس العالم فضلا عن ست مباريات من اصل 64، من بينها مباراة الافتتاح بين البرازيل وكرواتيا في 12 حزيران/يونيو.

ومن شأن ذلك ان يؤثر على 4.5 ملايين شخص من مستخدمي خط المترو. 

ولجأ الموظفون الى الاضراب بعد فشل المفاوضات على الرواتب مع الادارة المحلية. ورفض اتحاد عمال المترو العشرة آلاف عرضا لزيادة الرواتب بنسبة 7.8% واصروا على حصولهم على 16.5% على الاقل.

وقال رئيس الاتحاد ميلو برازيريس جونيور "من غير الممكن الموافقة على زيادة باقل من عددين" أي أقل من 10%، خاصة مع ارتفاع معدل التضخم بشكل عام واسعار الاغذية بشكل خاص.

وتساءل "اذا كان هناك مال لملعب كورينثيانز ولكأس العالم، فكيف لا يملكون الاموال للنقل العام؟".

ومساء الاربعاء تظاهر حوالي 12 الف شخص بدعوة من حركة العمال المشردين، احد اهم التنظيمات الرافضة لتنظيم كأس العالم، ووصلت التظاهرة الى ملعب كورينثيانز، حيث انضم اليها حوالي 400 عنصر شرطة متقاعد يطالبون بزيادة تعويض التقاعد.

ودافعت رئيسة البرازيل ديلما روسيف عن اجراءات تنظيم كأس العالم، واصرت على ان المطارات والبنية التحتية للمواصلات ستستفيد من الاموال المنفقة، وبالنتيجة فان الافادة ستعود على البرازيل بعد ذلك.

 

×