رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس

نتانياهو يدعو الى عدم الاعتراف بالحكومة الفلسطينية المقبلة

حث رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاحد المجتمع الدولي على عدم "التسرع" والاعتراف بحكومة التوافق الوطني الفلسطينية القادمة المدعومة من حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، والتي ستؤدي اليمين القانونية الاثنين.

وقال نتانياهو في مستهل الاجتماع الاسبوعي لحكومته "ادعو كافة العناصر المسؤولة في المجتمع الدولي الى عدم التسرع والاعتراف بحكومة فلسطينية تضم حماس وتعتمد عليها".

واوضح نتانياهو في تصريحات بثتها الاذاعة العامة ان "حماس منظمة ارهابية تدعو الى تدمير دولة اسرائيل" مشيرا الى ان تشكيل الحكومة "لن يعزز السلام بل سيعزز الارهاب".

واوضحت الاذاعة العامة ان المسؤولين الاسرائيليين يسعون الى اقناع الولايات المتحدة بعدم الاعتراف بالحكومة الفلسطينية المقبلة "واحترام الالتزام الذي قطعته واشنطن بعدم التفاوض مع حكومة تدعمها حماس".

ومن جهة اخرى، رفضت اسرائيل السماح لثلاثة وزراء فلسطينيين من قطاع غزة بالعبور الى رام الله بالضفة الغربية حيث يفترض ان يشاركوا الاثنين في تقديم الحكومة الجديدة.

وقال مسؤول فلسطيني كبير طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس "ان هيئة التنسيق المدني الفلسطيني مع اسرائيل تقدمت الخميس الماضي بطلب للجانب الاسرائيلي للسماح لثلاثة وزراء فلسطينيين مرشحين في حكومة التوافق الوطني من غزة بالتوجه الى مدينة رام الله بالضفة الغربية عبر معبر ايريز ( شمال قطاع غزة) لاداء اليمين القانوني امام الرئيس الفلسطيني محمود عباس حيث ابلغونا بعدم السماح لهم بالمرور".

وردا على اسئلة وكالة فرانس برس رفض متحدثان باسم وزارة الدفاع ومكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو تأكيد او نفي هذه المعلومة.

وذكرت الاذاعة ان رئيس الادارة العسكرية في الاراضي الفلسطينية الجنرال يواف موردخاي ابلغ السلطة الفلسطينية انه يرفض اعطاء اذن لهؤلاء الوزراء المقبلين بالتوجه من غزة الى الضفة الغربية.

واكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء السبت ان الحكومة المقبلة المؤلفة من شخصيات مستقلة ستعلن الاثنين بعد تأخير عدة ايام عن الموعد المحدد.

وقال عباس ان الاعلان عن حكومة التوافق الفلسطينية سيتم الاثنين، مؤكدا على انها ستكون حكومة من المستقلين "وليست من فتح او حماس" .

واضاف الرئيس الفلسطيني الذي يتزعم حركة فتح ان الجانب الاسرائيلي اعلن انه سيقاطع هذه الحكومة فور تشكيلها، بدون اعطاء اي تفاصيل اخرى.

ووقعت منظمة التحرير الفلسطينية التي تسيطر عليها حركة فتح، وحماس في 23 نيسان/ابريل اتفاقا جديدا لوضع حد للانقسام السياسي بين الضفة الغربية وغزة منذ 2007.

ونصت هذه الوثيقة على أن يتم في 28 ايار/مايو على ابعد تقدير، تشكيل حكومة توافق وطني تضم شخصيات مستقلة دون تفويض سياسي مكلفة تنظيم انتخابات خلال ستة اشهر.

وكلف الرئيس الفلسطيني الخميس رسميا بالاتفاق مع حماس رئيس الوزراء رامي الحمد الله رئاسة حكومة التوافق الوطني.

 

×