×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
لا حل عسكري لأزمة سوريا

اوباما: التهديد لواشنطن يأتي من مجموعات مرتبطة بالقاعدة ولا حل عسكري لأزمة سوريا

قال الرئيس الاميركي باراك أوباما اليوم الأربعاء إن التهديد الرئيسي للولايات المتحدة يأتي من مجموعات مرتبطة بالقاعدة، وأكد أن لا حل عسكري للأزمة السورية وأن بلاده ستزيد الدعم لجيران سوريا بما فيها لبنان والأردن لتعاملهم مع اللاجئين.

وقال أوباما في كلمة له بالأكاديمية العسكرية في "ويست بوينت" إنه "في المستقبل المنظور فإن الإرهاب لا يزال التهديد الأكثر مباشرة لأميركا في الداخل والخارج"، مضيفاً "علينا تحويل إستراتيجيتنا في مكافحة الإرهاب باتجاه شراكة فعالة أكثر مع البلدان التي تسعى الشبكات الإرهابية لتجد فيها موطئ قدم".

واعتبر أن "التهديد الرئيسي اليوم ما عاد يأتي من قيادة مركزية للقاعدة..بل يتأتي من أفرع تابعة لامركزية لتنظيم القاعدة."

وقال إن واشنطن مع حلفائها وجهت ضربات كبيرة للقاعدة، مضيفاً أن "أميركا هي أقوى دول العالم ومن يعتقد غير ذلك أخطأ بقراءة التاريخ".

وشدد على أن واشنطن "ستستخدم القوة العسكرية أحادية الجانب للحفاظ على حياة الأميركيين ومصالحها الأساسية".

وعن سوريا قال أوباما إن "لا حل عسكري يمكن أن ينهي المعاناة الرهيبة في أي وقت قريب"، مضيفاً "سنزيد جهودنا لدعم جيران سوريا- الأردن ولبنان وتركيا والعراق- في ظل تعاملهم مع اللاجئين".

وأشار إلى أنه سيعمل مع "الكونغرس لدعم أعضاء المعارضة السورية الذين يمثلون أفضل بديل للديكتاتور الوحشي" في إشارة إلى الرئيس السوري بشار الأسد.

وعن النووي الإيراني قال الرئيس الأميركي "لدينا فرصة حقيقية جداً للتوصل إلى اتفاق خارق".

وعن الوضع الأوكراني قال إن وقوف واشنطن وحلفائها باسم النظام الدولي أعطى فرصة للشعب الاوكراني لاختيار مستقبله".

وأضاف أنه "بسبب قيادة أميركا، أدان العالم فوراً الأفعال الروسية. فقد انضمت أوروبا ومجموعة الدول السبع إلينا في فرض العقوبات (على روسيا)".