رئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما خلال حفل تنصيبه لولاية ثانية

زوما يؤدي اليمين الدستورية رئيسا لجنوب افريقيا لولاية ثانية

تولى رئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما السبت مهامه على رأس بلاده لولاية ثانية بعدما ادى اليمين واقسم على احترام الدستور الذي اقر في نهاية نظام الفصل العنصري قبل اكثر من عشرين عاما.

ووعد زوما اثناء اداء اليمين ببدء مرحلة تحول جديدة في جنوب افريقيا منذ نهاية الفصل العنصري، من خلال تطبيق سياسات اجتماعية-اقتصادية "جذرية".

وقال "انجزنا بنجاح المرحلة الاولى من عملية تحولنا. اليوم هو بداية المرحلة الثانية من انتقالنا من الفصل العنصري الى الديموقراطية".

وجرت مراسم تادية اليمين في مدرج مباني الاتحاد التي شيدت على الطراز الانكليزي الاستعماري والتي تعتبر مقرا للحكومة حاليا حيث سجي جثمان نلسون مادنيلا قبل خمسة اشهر. 

واشاد زوما بمانديلا، الزعيم السابق ومؤسس الامة، وامتدح العمل الذي قام به لتحويل جنوب افريقيا من دولة منبوذة عالميا الى دولة تفتخر بنفسها بين دول العالم. 

وحضر مراسم اداء اليمين ملوك ورؤساء دول وحكومات من جميع انحاء افريقيا ومن بينهم رئيس زيمبابوي روبرت موغابي، والرئيس النيجيري غودلاك جوناثان، الا انه لم يشارك في المراسم اي من زعماء اوروبا او اميركا الشمالية. 

ولم تكن ولاية زوما الاولى سلسة، حيث واجه انتقادات متكررة بالفساد، اضافة الى ارتفاع معدلات البطالة والاحتجاجات اليومية على ضعف الخدمات العامة. 

وبعد ان ادى زوما اليمين امام رئيس القضاة موغوينغ موغوينغ والانتهاء من الاجراءات القانونية، علت وجه زوما ابتسامة عريضة. 

واشاد مغن تقليدي يرتدي جلد النمر بزوما ووصفه بانه "محارب من اجل العدالة الاجتماعية" فيما علت زغاريد النساء. 

وحلقت مروحيات عسكرية فوق الحضور، بينما حلقت طائرة تابعة للخطوط الجنوب افريقية من طراز ايرباص ايه340-600 على علو منخفض، في تكرار لاستعراض قبل عشر سنوات عندما فاز فريق الرغبي الجنوب افريقي بكاس العالم في جوهانسبرغ. 

الا ان الجو العام في البلاد تغير مع دخول زوما ولاية ثانية وسط جدل سياسي. فقد رحل مانديلا ورحل معه ابتهاج الشباب بالبلد الذي ولد من جديد بعد عقود من الحكم العنصري. 

وخسرت جنوب افريقيا في الاونة الاخيرة مكانتها في القارة الافريقية كاكبر اقتصاد لتحتله نيجيريا. وتبدو البلاد غير قادرة على مواجهة مستويات انعدام المساواة الكبيرة. 

ورغم ان الناخبين في الانتخابات التي جرت في السابع من ايار/مايو اظهروا ولاء غير محدود لحزب المؤتمر الوطني الحاكم الذي فاز بنسبة 62% من الاصوات الشعبية، الا ان ولاءهم لزوما اقل وضوحا. 

ومن بين الاف الذين تجمعوا لحضور اداء اليمين، ماهلومولا خومالو الذي لم يصوت لزوما ولكنه اراد الحضور لمساعدة البلاد على الوحدة.

واضاف "ذلك مهم للغاية ان ندعم الرئيس والامة من احل مصلحة البلاد". 

وفي كلمته عند اداءه اليمين في 2009، دعا زوما الحكومة الى "تقديم اعلى مستويات الخدمة وتوخي اعلى درجات الاستقامة والنزاهة". 

وبعد خمس سنوات وبعد فضائح جنسية والعديد من تهم الفساد والاتهامات بمنح النفوذ لرجال اعمال مقربين منه، لا يزال زوما يواجه اسئلة حول استخدام 23 مليون دولار من اموال الضرائب لتجديد منزله الخاص. 

ووعد زوما (72 عاما) باداء افضل للدولة، وبالمزيد من المساءلة 

و"عواقب شديدة عند الاخفاق في تقديم الخدمات لشعبنا". 

ويتطلع الجنوب افريقيين الان الى تشكيل الحكومة الجديدة لمعرفة ما اذا كان سيفي بوعوده.