مسلحون موالون لروسيا على حاجز امام بلدية سلافيانسك شرق اوكرانيا

كييف تفرج عن صحافي بريطاني يعمل في قناة روسية بعد 36 ساعة على توقيفه

اعلنت شبكة "روسيا اليوم" الخميس ان الصحافي البريطاني الذي يعمل في قناتها الانكليزية غراهام فيليبس افرج عنه بعد 36 ساعة من توقيفه لدى الاستخبارات الاوكرانية في كييف.

وكتب الصحافي الذي يعمل في القناة الموالية للكرملين على حسابه على تويتر "عملي نظامي وليست هناك اتهامات ضدي ولا اجراء طرد ولا احد وجه لي اي ضربة"، مؤكدا ان "السلطات الاوكرانية عاملتني بشكل لائق".

وبعيد اطلاق سراحه، قال في مقابلة مع "روسيا اليوم" انه كان يلتقط صورا في مركز مراقبة بالقرب من ماريوبول جنوب شرق اوكرانيا، عندما اوقفه جنود حكوميون قاموا بتسليمه بعد ذلك الى اجهزة الامن الاوكرانية.

واضاف "عندما علموا انني اعمل لروسيا اليوم ساء الوضع (...) قاموا بمصادرة اغراضي وبدأوا استجوابي بدقة".

وقد نقل بعد ذلك بسيارة للشرطة الى ثكنة للجيش الاوكراني في زابوريا (شرق)، قبل ان يتم تسليمه في نهاية المطاف الى القنصلية البريطانية في كييف.

وكانت اجهزة الامن الاوكرانية اكدت الاربعاء توقيف الصحافي البريطاني موضحة انه "كان في مواقع يحظر وجود الصحافيين فيها خلال سير عملية +مكافحة الارهاب+" ضد المتمردين الموالين لروسيا.

ويغطي غراهام فيليبس الاحداث في اوكرانيا منذ اشهر. وقد دعت مجموعات موالية لكييف في الاسابيع الاخيرة على شبكات التواصل الاجتماعي الى طرده من البلاد.

وما زال صحافيان روسيان يعملان للموقع الالكتروني الروسي لايف نيوز محتجزين من قبل السلطات الاوكرانية منذ نهاية الاسبوع الماضي.