×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

واشنطن تدين الاعتداءات "الارهابية الشنيعة" في نيجيريا

دانت الولايات المتحدة بشدة الاربعاء الاعتداء المزدوج "الشنيع" الذي نفذ امس في وسط نيجيريا واوقع 118 قتيلا على الاقل.

واعتبرت وزارة الخارجية الاميركية في بيان ان "هذه الهجمات الشنيعة ضد مدنيين نيجيريين عزل وخطف بوكو حرام اكثر من 200 فتاة الشهر الماضي هي اعمال ارهابية غير مقبولة تتطلب (ردا) من القضاء".

ودانت الخارجية الاميركية ايضا اعتداء انتحاريا اسفر عن مقتل اربعة اشخاص في 18 مايو في كانو في شمال نيجيريا.

لكن ومع ان بيان واشنطن هذا يشير الى جماعة بوكو حرام الاسلامية المسلحة في عملية خطف التلميذات في شيبوك (شمال شرق)، الا انه لا ينسب اليها مباشرة مسؤولية الاعتداءات التي نفذت هذا الاسبوع.

وعملية الخطف هذه اثارت استنفارا دوليا مع ارسال الولايات المتحدة طائرات وطائرات من دون طيار ونحو ثلاثين مدنيا وعسكريا الى الارض.

وقضى حوالى 150 شخصا في غضون يومين في نييجريا في هجمات على قرى في شمال شرق البلاد واعتداء مزدوج في جوس (وسط) ما ادى الى زعزعة الحكومة على الرغم من التعبئة الدولية ضد بوكو حرام.

وتعرضت قريتان قرب شيبوك للهجوم الاثنين والثلاثاء من قبل مسلحين مجهولي الهوية.

وعلى الرغم من ان الاميركيين يساعدون ابوجا، الا انهم ينتقدون بقوة الرئيس النيجيري غودلاك جوناتان بسبب ادارته للازمة وعجزه عن وقف حلقة العنف التي اودت بحياة اكثر من الفي شخص منذ بداية العام.

 

×