×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

آلاف الجنود البريطانيين يُعانون من مشاكل في الصحة العقلية

حذّرت جمعية خيرية في المملكة المتحدة من أن الآلاف من الجنود البريطانيين يُعانون من مشاكل في الصحة العقلية، جرّاء إصابتهم باضطراب ما بعد الصدمة بعد مشاركتهم بالعمليات القتالية في العراق وأفغانستان.

وقالت صحيفة (ديلي ستار)، اليوم الاثنين، إن نحو 11 ألف جندي بريطاني تم تشخيص معاناتهم من مشاكل في الصحة العقلية بعد غزو العراق في عام 2003 أدّت إلى انتحار 123 جندياً منهم، لكن الجمعية الخيرية العسكرية (السير مع الجنود الجرحى) رجّحت بأن يكون أكثر من 17 ألف جندي بريطاني يُعانون من هذه الأعراض.

وأضافت أن الاحصاءات الرسمية تُظهر أن ما يصل إلى 3500 جندي بريطاني أُصيبوا بجروح في السنوات العشر الماضية وتم بتر أعضاء 360 جندياً منهم نتيجة العمليات القتالية في العراق وافغانستان، وأطلقت الجمعية الخيرية العسكرية البريطانية (السير مع الجنود الجرحى) مبادرة جديدة لتأمين وظائف للجنود البريطانيين السابقين المصابين والمرضى الذين أصبحوا بلا مأوى.

ونسبت الصحيفة إلى، فيرغوس ويليامز، المتحدث باسم الجمعية الخيرية قوله "هناك جندي واحد يتعرض لإصابات جسدية خلال المعارك مقابل أربعة أو خمسة جنود يطورون مشاكل في الصحة العقلية، أي ما يعادل نحو 17.500 جندي من المحاربين القدامى، وهذا العدد كبير ونحن عازمون على معالجته".

وأضاف ويليامز إن الجنود البريطانيين السابقين "يشعرون بالإحراج لطلب المساعدة من مشاكل الصحة العقلية التي يُعانون منها ويضطرون بسبب ذلك إلى الاعتماد على الذات بعد ترك الخدمة، وأطلقنا مبادرة لمساعدتهم".

وكشفت أرقام رسمية الأسبوع الماضي أن القوات المسلحة البريطانية تعاني من مستويات قياسية من تعاطي المشروبات الكحولية تطلبت علاج أكثر من 1600 جندي في العام الماضي من مضاعفاتها، فيما أظهرت دراسة سابقة أن آلاف الجنود البريطانيين الذين خدموا في العراق وأفغانستان يتعاطون المشروبات الكحولية بكميات ضارة لتناسي ويلات الحرب.

 

×