مسلحين في مالي

مالي تؤكد ان متمردين يحتجزون نحو ثلاثين موظفا رسميا رهائن في كيدال

اعلنت الحكومة المالية الاحد ان "الحركة الوطنية لتحرير ازواد" (حركة تمرد الطوارق) و"ارهابيين" يحتجزون "نحو ثلاثين موظفا رهائن" في كيدال في اقصى شمال شرق مالي غداة معارك مع الجيش.

والسبت على اثر معارك في كيدال بين الجنود الماليين و"الحركة الوطنية لتحرير ازواد مدعومة من عناصر مجموعات ارهابية"، تمكن العسكريون "من السيطرة على كل الابنية الادارية باستثناء مبنى المحافظة، حتى الان، حيث تحتجز الحركة الوطنية لتحرير ازواد نحو ثلاثين موظفا رهائن"، كما اكدت وزارة الدفاع المالية في بيان.

وفي وقت سابق، اعلن مصدر في محافظة كيدال لوكالة فرانس برس ان "ثلاثين موظفا تقريبا اعتبروا في عداد المفقودين في كيدال منذ امس (السبت). لا نعرف مصيرهم".

 

×