سيارة تحترق في ساو باولو خلال مواجهات بين متظاهرين وقوات الامن

صدامات في ساو باولو قبل 27 يوما على انطلاق المونديال

اطلقت الشرطة البرازيلية في وقت متأخر مساء الجمعة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق احتجاجات قرب مطار ساو باولو، المدينة التي تستضيف المباراة الافتتاحية لنهائيات كأس العالم بعد اقل من شهر.

وقام عشرات المتظاهرين باحراق سيارتين على الاقل واطلقوا المفرقعات على الشرطة في الاشتباكات التي وقعت في حي تابواو في منطقة غوارولوس، بحسب الشرطة.

وقالت وسائل الاعلام المحلية ان المتظاهرين كانوا يطالبون بتحسين مستوى المعيشة.

وقالت متحدثة باسم الشرطة لوكالة فرانس برس ان المتظاهرين "نهبوا مرفقعات واشعلوها ورشقوها على الشرطة. لم ترد تقارير عن وقوع اصابات لكن عددا من السيارات اصيب باضرار".

وقدرت المتحدثة عدد المتظاهرين بنحو 50.

ومؤخرا فتح مطار غوارولوس في ساو باولو، محطة طيران دولية جديدة لاستيعاب تدفق الاجانب المتوقع وصولهم لحضور مباريات نهائي كأس العالم التي تنطلق في 12 حزيران/يونيو المقبل.

وهزت البرازيل سلسلة من الاحتجاجات قبيل المباريات التي تستمر شهرا.

وواجهت البرازيل اول اختبار كبير لاستعداداتها الامنية الخميس عندما نزل نحو 10 آلاف متظاهر غاضبين حيال كلفة استضافة المونديال، الى شوارع بيلو اوريزونتي وبرازيليا وماناوس وبورتو اليغري وريو وساو باولو.

وفي ساو باولو التي تتركز فيها الشركات والاعمال، شارك نحو 6 الاف شخص الخميس في مسيرات تخللت بعضها اشتباكات مع الشرطة واعمال نهب.

وفي مدينة رسيف الشمالية، رفع اضراب جزئي دعت له الشرطة العسكرية بعد ان استغل شبان الفرصة لنهب متاجر والقيام باعمال شغب.

وطمأن وزير الرياضة الدو ريبيلو الصحافيين الى ان التظاهرات ستتراجع خلال المونديال وستحل في البلاد اجواء احتفالية.

ومن المتوقع ان يصل نحو 600 الف اجنبي الى البرازيل لحضور المباريات اضافة الى نحو 3 ملايين برازيلي سيتنقلون في الداخل لمشاهدتها.

 

×