الصورة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي على انها لاحد مستشاري اردوغان وهو يستعد بركل احد المحتجين

غضب بعد صورة "مستشار مفترض لاردوغان" وهو يركل محتجا

أثارت صورة ظهر فيها من يشتبه في كونه أحد مستشاري رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان، غضبا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث بدا وهو يستعد لركل شخص محتج على علاقة بأحد ضحايا حادث المنجم الذي أدى إلى مقتل نحو 280 شخص، في سوما.

واشتعل غضب قرية سوما المنجمية الصغيرة بعد الكارثة التي تعدّ الأسوأ من نوعها في تاريخ البلاد وتحول حزنهم على فراق أحبتهم إلى مظاهرة ضدّ حكومة رجب طيب إردوغان الذي اضطر إلى الاحتماء بحراسه.

ووفقا لقناة CNN التركية، قال ناشطون على مواقع التواصل، إنّه أثناء ذلك، تم التقاط الصورة التي يظهر "مستشار إردوغان، يوسف يركل وهو يستعد ليركل محتجا مثبّت على الأرض من قبل اثنين من قوات الأمن.

ونقلت عن أشخاص قالوا على مواقع التواصل الاجتماعي إنّهم كانوا شهودا على الحادثة، إنّ قوات الأمن كانت بصدد مساءلة المحتج بعد أن اعتدى على سيارة أحد المسؤولين المشاركين في وفد إردوغان.

وأضافوا أنّ يوسف الذي كان من المفترض أن يجلس على أحد مقاعد السيارة، جرى صوب المحتج و"اعتدى عليه ثلاث او أربع مرات" ليؤدي انتشار الصورة لاحقا على مواقع التواصل إلى مظاهرة ثانية مساء الأربعاء.

ونقلت CNN التركية عن يوسف اعترافه في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية، أنه من يظهر في الصورة وأنه سيصدر بيانا بشأن الحادث "في القريب العاجل."